تلاوات اسلام صحي

الأحد، 3 مارس 2013

3.خامس جمهرة اللغة أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد الأزدي

3 خامس 
اللَبن: معروف. وشاة لَبِنَة من شاءٍ لبْن، والرجل لابِن، إذا كان كثير اللبن. قال الشاعر:
وغَرَرْتَني وزعمت أنّ ... كَ لابن في الصيف تامِر
وفرس مَلبونة: تُسْقَى اللبن. ولَبِنَ الرجلُ يلبَن لَبَناً، إذا اشتكى عُنقَه من مَيل الوسادة. واللَبِن: الذي يُبنى به، الواحدة لَبِنة. قال الراجز:
إذ لا يزال قائل أبِنْ أَبنْ
هَوْذَلَةَ المِشْآة عن ضَرْس اللًّبِنْ
قوله: أًبنْ أَبن، أي باعِدْ ونحِّ. والهَوذلة: الاضطراب. والمشآة: زبيلِ يُخرَج به الطين من البئر ربما كان من أدم. والضَّرْس: تَضرُّس طيّ البئر بالحجارة. واضطُرّ أن يُسمي الحجارة لَبِنَاً لحال الرويّ. ولَبان الفرس: حيث يجري عليه اللَّبَب. واللًّبان: صَمْغ معروف. ولبنان: جبل معروف. والملابن: واحد مِلْين، وهي محامل مربَّعة كانت تُتَخذ قبل أن يتَخذ الحجّاج هذه المحامل قال الراجز:
لا يَحْملُ المِلْبَنَ إلا الجُرْشعُ
المُكْرِبُ الأوْظِفَةِ الموقَّع


ولُبْن: جبل معروف، معرفة لا يدخلها الألف واللام قال الشاعر:
سيكفيك الإلهُ ومُسْنَماتٌ ... كَجَنْدَل لُبْنَ تطَّرد الصِّلالا
الصَّلَّة: الأرض قد أصابها مطر بين أرْضَين لم يُصِبْهما. واللُّبنى: ضرب من الطيب معروف. وستراه قى موضعه إن شاء الله.
والنَّبْل: السهام، لا واحد لها من لفظها. وقال قوم: واحدها نَبْلة، وليس بالمعروف. ويجمع النبل نبالاً. ويُقال: نَبل فلان فُلاناً ينبله نبْلاً، إذا أعطاه نبلاً وروي عن النبي صلى اللّه عليه وسلم أنه قال: " كنتُ أنْبُلُ على عُمومتي يوم الفِجار " ، أي أعطيهم النَّبْل. ورامي النَّبْل: نابل، ويجمع نَبّالة، مثل راجل ورجّالة ويقال: تنابل الرجلان فنَبَلَ أحدُهما الآخرَ، إذا تنافرا أيهما أجود نَبْلاً. ويقول الرجلُ للرجل: نَبِّلْني، أي أعطني نَبْلاً. ومال نَبَل، أي خسيس. والنَّبَل: النبيل، وهو من الأضداد. قال الشاعر:
أَفرَحُ أن أرْزأ الكرام وأن ... أُورثَ ذَوْداً شَصائصاً نَبَلا
يعني خُساس المال. وتنبَّل الرجل، إذا استنجى بالحجارة. وتقول العرب للرجل: نَبلني أحجاراً، فيعطيه أحجاراً يستطِيب بها. ورجل نبيل من قوم نُبُل. واستنبلتُ المالَ، إذا أخذتَ جيّدَه. ويُقال: فلان أنبل الناس بالإبل، أي أعلمهم بما يُصلحها. وأنشد الأصمعي عن أبي عمرو بن العلا، لذي الإصبع:
تَرَّصَ أقواقَها وقوَّمَها ... أنبلُ عَدْوانَ كلِّها صنَعا
أنبل، أي أحذق. ورجل نابل بالشيء. حاذق به. قال أبو ذؤيب الهذلي:
تَدَلَّى عليها بين سِبٍّ وخَيْطةٍ ... شديد الوَصاةِ نابلٌ وابنُ نابلِ
وُيقال: تنبَّل البعيرُ، إذا مات. والنَّبيلة: الجِيفة. وأظنّ قوّلهم: تنبَّل البعير من هذا.
ب - ل - و
رجل بِلْوُ سَفَرٍ، وكذلك البعير، والجمع أبلاء، مثل نِضْو سَفَرٍ سواء.
والبَوْل: معروف.
والبُوال: داء يصيب الإنسان فيأخذه البولُ. ورجل بُوَلة: كثير البول.
واللَّبْوُ بن عبد القيس: قبيلة من العرب. فأما اللّبُؤة من السباع فمهموزة، وليس هذا موضعها. ولاب الإنسانُ، بغير همز، يَلوب لَوْباً ولواباً، إذا عطش فحامَ حول الماء. قال الشاعر:
يقاسون جيشَ الهُرْمُزان كأنَّهم ... قواربُ أحواض الكلابِ تَلوبُ
القوارب: إبل تَقْرُبُ الماءَ. واللّوبة: الحَرَّة، وهي أرض تركبها حجارة، والجمع لُوب، ويقال لابة أيضاً، والجمع لوبٌ، بغير همز. والملوَّب: المَلْوِيّ، ومنه قيل: حَلَق ملوَّب، أي ملويّ. والوَبْل: المطر الشديد الوقع، وهو الوابل أيضاً. ويقال: وَبَلَتِ السماءُ تَبِلُ وَبْلاً. قال الشاعر:
هو الجوادُ ابن الجواد ابن سَبَلْ
إن دَيّموا جادَ وإن جادوا وَبَلْ
ويقال: أمر وَبيل، أي شديد. والوابِلة: رأس المَنْكِب. والوَبيلة: العصا الغليظة أو الحُزْمة من الحطب. قال الشاعر:
فمرَّت كَهاة ذاتُ خَيْفٍ جُلالةٌ ... عقيلةُ شيخٍ كالوَبيل يَلَنْدَدِ
وُيروى: ألَنْدَد. ويقال أيضاً للحزمة من الحطب: إبَالة. قال الراجز:
لي كلَّ يوم من ذُؤالَهْ
ضِغْثٌ يزيد على إبَالَهْ
وفي الحديث: " كل مال زُكِّيَ عنه ذهبتْ أبلَتُه " . قال أبو عبيدة: أراد وَبَلَتَه، أي فساده وثِقله من قولهم، كَلأ وَبيل، أي لا يمرىء الراعية. والوَبال: الثِّقْل. والأبيل: الذي يضرب بالناقوس. قال الشاعر:
فإنّي وربِّ السّاجدين عَشِيَّةً ... وما صكَّ ناقوس النَّصارى أبيلُها
ووَلَبَ الزرعُ يَلِب وَلْباً، إذا صار له والبة، وهي الفراخ في أصوله، ومنه اشتقاق اسم والِبة.
ب - ل - ه
يقال: فعلتُ كذا بَلْهَ كذا، أي دَعْ كذا. قال الشاعر:
حَمّالُ أثقال أهل الوُدِّ آونةً ... أعطيهمُ الجُهْدَ منّي بَلْهَ ما أسَعُ
والبَلَه الاسم والمصدر من قولهم: رجل أبلهُ بيِّن البَلَه يقال: بَلِهَ يَبْلَه بَلَهاً، والجمع البُلْه. وفلان في عيش أبْلَهَ، أي واسع.
والبَهْل: اللّعْن، يقال: عليهم بَهْلَة الله، أي لعنة اللهّ. وتباهل القومُ وابتهلوا، إذا تلاعنوا. ويقال: ابتهلوا إلى الله عزّ وجلّ، إذا أخلصوا له الدعاء. وناقة باهلٌ: لا صِرار عليها. وبه سمِّيت باهلة أمّ هذه القبائل التي تُنسب إليها.


واللَّبَّة: باطن العُنُق. وقال قوم: بل ما اكتنف الثُّغرةَ. واللَهب: لَهَب النار، ويقال لهيبها، وهو اشتعالها، ولُهابها ألهب أيضاً. ويسُتعمل اللُّهاب في النار والعطش جميعاً. ولُهاب: موضع. واللَّهباء: موضع. ولَهبان: اسم. واللَّهَبَة: قبيلة من العرب. واللِّهْب: الشِّعْب الصغير في الجبل، والجمع لُهوب وألهاب. قال الشاعر:
واهيةٌ أو مَعين مُمْعِنٌ ... في هضبةٍ دونها لُهوبُ
وبنو لِهْب: قبيلة من الأزد، وهم أعيَفُ العرب. قال الشاعر:
تيمَّمْتُ لِهْباً أبتغي العلمَ عندهم ... وقد رُدَّ عِلْمُ العائفين إلى لِهْبِ
ويقال: ألهبَ الفرسُ، إذا عدا عَدْواً شديداً. والهَبَل: الثُّكْل هَبِلَت أمُّه هبَلاً، فهي هابل وهَبول. وابن الهَبولة: من ملوكهم. واهتبلت الشيءَ أهتبله اهتبالاً إذا اغتنمته. ويقال: اهتبل فلان غفلةَ فلان، أي اغتنمها.
وهُبَل: اسم صنم. وزعموا أن أبا سفيان صاح يوم أحُد عند انصراف الناس: " آعْلُ هُبَل " ، فقال النبيّ صلّى اللهّ عليه وسلم لعمر رضي الله عنه: " قل: اللهّ أعلى وأجَلّ " . وبنو هبَل: بطن من كلب، يقال لهم الهَبَلات.
والمَهْبَل: الهواء من رأس الجبل إلى الشِّعب. والمَهابل: حَلْق الرَّحِم، بين كل حَلَقتين مَهْبِل هكذا يقول الأصمعي. وبنو هَبيل: بطن من العرب. وهُبالة: موضع.
والهُلْب: هُلْب ذَنَب الفرسِ، وهو الشَّعَر. وهَلَبْتُ الفرسَ، إذا نتفت هُلْبَه، وهو شَعَر ذَنبه، فهو مهلوب. ومنه اشتقاق اسم مهلَّب. والهَلِب: رجل من العرب كان أقرعَ فمسح النبيُّ صلَّى اللهّ عليه وسلَّم يدَه على رأسه فنبت شعرُه فسمِّي الهَلِب ويوم هَلابٌ: شديد البرد.
ب - ل - ي
بَلِي: قبيلة من العرب ينسب إليها بَلَويّ. و " بِيل " : اسم نهر معروف. ولهذا مواضع في الاعتلال تراها إن شاء الله تعالى.
باب الباء والميم
مع سائر الحروف
في الثلاثي الصحيح
ب - م - ن
أهملت الباء والميم والنون في الثلاثي الصحيح، وكذلك حال الباء مع الميم والواو.
ب - م - ه
البَهْم: معروف، ويُجمع على بِهام أيضاً، وهي صغار الضَّأن والمَعَز جميعاً. وربما خُصَّ الضأن بذلك. ورجل بُهْمَة: شجاع لا يُدرى من أين يؤتى، والجمع بُهَم. قالت عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نُفيل:
غَدَرَ ابنُ جُرْمُوز بِفارس بُهْمَةٍ ... عند اللقاء وكان غيرَ معرِّدِ
يقال عرَّد، إذا عدا مِن فزعٍ، وبه سمِّيت العَرّادة. والإبهام: معروف، والجمع أباهِم وأباهيم. وأبهمت الباب، إذا أغلقته، فهو مُبْهَم. والفرس البهيم: الخالص من كل بياض، من أي لون كان إلاّ الشًّهْبة.
ب - م - ي
أهملت، ومواضعها في الاعتلال كثيرة.
؟باب الباء والنون مع سائر الحروف
في الثلاثي الصحيح
ب - ن - و
يقال: بين الرَّجلين بَوْن بعيد، أي فَرْق. والبُوان: عمود من أعمدة الخِباء. والبُون: موضع، زعموا، ولا أدري ما صحّته. والنَّوْب: مصدر نابه ينوبه نَوباً. والنَّوْب: جمع نائب، كما قالوا: زائر وزَور. قال الشاعر:
أرِقْتُ لذِكره من غير نَوب ... كما يهتاج مَوْشيُّ نقيبُ
والنَّبْوُ: مصدر نبا ينبو نَبْواً ونُبوُّا. ويقالا: نبا فلان عن فلان نَبْوَةً، إذا فارقه.
ب - ن - ه
البَنَّة: الرائحة الطيبة، يقال: شَمِمْت بَنَّة طيّبة. وقال قوم: البَنَّة: رائحة مرابض الغنم إذا اجتمعت. قال الشاعر:
وَعِيدٌ تُخْدِج الأرْآم منه ... وتَكْرَة بَنَّةَ الغَنَم الذئاب
ويقال: شيء نَبَة، بالتخفيف، إذا ألقى ونُسي. قال ذو الرمّة يصف ظبياً رابضاً قد اشتد وانطوى:
كأنه دمْلجٌ من فضَّةٍ نَبَهٌ ... في مَلْعَبٍ من جواري الحيّ مفصومُ
ويُروى: مقصوم. مفصوم: مَثْنِيّ ومقصوم: منكسر. وقد سمَّت العرب نَبْهان، وأحسب اشتقاقه من النَّبَه. والنباهة: ضدّ الخمول نَبهَ الرجلُ نباهة. قال النمِر بن تَولَب:
فأحْبَلَها رجل نابِهٌ ... فجاءت به رَجُلاً مُحْكَما
ويقال: هذا أمر نابة، إذا كان عظيماً جليلاً. وقد سمّت العرب نابهاً ونُبيهاً ومنبِّهاً.


والنهْب: الشيء المنتهَب، وهو النُّهْبَى والنِّهاب.وقد سمَّت العرب مُنْهِباً، وهو أبو قبيلة منهم. وتناهبتِّ الإبلُ الأرضَ، إذا أخذت بقوائمها منها أخذاً كثيراً. وهِنْب: اسم رجل، وهو هِنْب بن أفْصَى بن دُعْمِيّ جدُّ بكر بن وائل. ويقال: امرأة هَنْبَى، يمدّ ويقصر، وهي الوَرْهاء. قال الشاعر:
مجنونة هَنّباء بنتُ مجنونِ
ب - ن - ي
البَيْن: مصدر بان يبين بَيْناً. والبِين: الغِلَظ من الأرض. قال الشاعر:
مِن سَرْوِ حِمْيَرَ أبوالُ البِغال به ... أنَّى تخاليتِ وَهْناً ذلك البِينا
وبِين: موضع قريب من الحيرة. قال الشاعر:
كأنّما حَثتْهُمُ لعنةٌ ... سارَ إلى بِينَ بها راكب
باب الباء والواو مع سائر الحروف
في الثلاثي الصحيح
ب - و - ه
البُوه: الكبير من البُوم. قال رؤبة:
لمّا رأتني نَزِقَ التحفيشِ
ذا رَثيّاتٍ دهشَ التدهيشِ
كالبُوه تحت الظُّلَة المرشوشِ
وإنما يصف صقراً أو بازياً فاضطرَّ إلى أن جعله بُوهاً. ورجل بُوهة، إذا كان ثقيلاً لا غَناء عنده. قال امرؤ القيس:
يا هندُ لا تنْكِحي بُوهَةً ... عليه عقيقتُه أحْسَبا
والبهْوُ: بهو الصَّدر، وهو فُرْجَةُ ما بهن الثديين والنَحر. ووَهْب: اسم، وهو من قولهم وهبت لك الشي وَهْباً ووهيباً، وقد سمت العرب وَهباً ووُهَيباً ووَهبان وواهِباً ومَوهِباً. ويقال: أوهبتُ لك كذا وكذا، أي أعددته لك. والمَوْهَبة: غدير ماء صغير في صخرة. قال الشاعر:
ولفوكِ أطيبُ أن بذَلتِ لنا ... من ماء مَوْهَبَة على خَمْرِ
والهبْوة: الغَبَرة تعلو في الهواء، يوم ذو هبوةْ.
والهَوْب: اشتعال النار ووهجها لغة يمانية. ويقال: تركته بَهْوبٍ دابرٍ، أي بحيثُ لا يدرى أين هو. ويقال: بهُوبٍ دابرٍ.
ب - و - ي
مواضعها في الاعتلال كثيرة، واستعمل بُوَي، وأحسبه تصغير بَوّ، وهو اسم.
ب - ه - ي
أهملت.
انقضى حرف الباء وما تشعَّب منه في الثلاثي الصحيح، والحمد لله وحده.
حرف التاء وما يتصل به في الثلاثي الصحيح
باب التاء والثاء مع الحروف التي تليهما
في الثلاثي الصحيح
ت - ث - خ
أهملت وكذلك حالها مع الحاء والخاء والدال والذال.
ت - ث - ر
استُعمل منها التُّراث، على أن هذه التاء مقلوبة من الواو.
ت - ث - ز
أهملت وكذلك حالها مع السين والشين والصاد والضاد والطاء والظاء والعين والغين.
ت - ث - ف
التَّفَث من قوله عز وجل: " ثمَّ لْيَقْضوا تَفَثَهم " . قال أبو عُبيدة: هو قصّ الأظفار وأخذ الشارب وكل ما يحرُم على المُحْرم إلا النكاح، ولم يجىء فيه شعر يُحتجّ به.
ت - ث - ف
أهملت وكذلك حالها مع الكاف.
ت - ث - ل
استُعمل منها الثَّتْل ثم أميت، ومنه بناءُ ثَيْتَل، وهو جبل معروف. قال امرؤ القيس:
عَلا قَطَناً بالشَّيم أَيمَنُ صَوْبِهِ ... وأيسرُه على النِّباج فثَيْتَل
هكذا يرويه الأصمعي. ورواه أبو عُبيدة: على السِّتار فيَذْبُل. وزعموا أن الثَّيْتَل طائر، ولا أدري ما صحَته. والثَّيْتَل: الوَعِل المسنّ، والجمع ثَياتل. والثَّتْل: ضرب من الطير، زعموا.
ت - ث - م
أهملت في الثلاثي.
ت - ث - ن
ثَتِنَتْ لِثَته تَثْتَن ثَتَناً وثَتْناً، إذا تغيرت رائحتها وفسدت. وربما قُلب فقالوا: ثَنِتَت، وليس بالعالي. ويقال: لحم ثَتِن، إذا غبَّ واسترخى. وقد جاء في بعض اللغات: ثَنِتَ اللحمُ، وهي فصيحة. وفي كلام بعضهم في وصف سحابة: كأنها لحم ثَنِت، منه مَسِيك ومنه مُنْهَرِتٌ.
ت - ث - و
لها مواضع في الاعتلال.
ب - ث - ه
أهملت.
ت - ث - ي
أهملت.
باب التاء والجيم مع باقي الحروف
في الثلاثي الصحيح
ت - ج - ح
أهملت وكذلك حالها مع الخاء والدال والذال.
ت - ج - ر
تاجرٌ وتَجْرٌ، مثل صاحب وصَحْب.
وناقة تاجرٌ: تبيع نفسها لحُسنها وسِمَنها. وأنشد:
ذُرَى المُفْرِهات والقِلاص التَّواجرِ
وتَرْج: موضع تُنسب إليه الأسد.
والرِّتاج: الباب. قال الشاعر:
له حارك كالدَّعْص لَبَّدَه النَّدَى ... له كَفَل مثلُ الرِّتاج المضبَّبِ


وأَرتَجَ البابَ ورَتَجَه، إذا أغلقه، فهو مُرْتَج ومَرتوج. وأبى الأصمعي إلاّ مُرْتَجاً. فأما قولهم: أُرْتجَّ على القارىء، وأُرْتِجَ عليه، فارْتجَّ: افتُعل من الرَّجَّة، وارْتِجَ عليه: أطبق عليه أمرُه كما يُرتج الباب.
؟ت - ج - ز
أهملت التاء والجيم مع الزاي والسين والشين والصاد والضاد والطاء والظاء والعين والغين والفاء والقاف والكاف واللام والميم.
؟ت - ج - ن
نُتِجَتِ الناقةُ وأنتجها أهلُها، وهي ناتج ونَتوج، ولم يقولوا: مُنْتِج، والاسم: النِّتاج. وأنتجتْ، إذا ذهبت على وجهها فولدت حيث لا يُعرف موضعها. وذكر لي أبو عثمان أنه سمع الأخفش يقول: نَتَجْتُ الناقةَ وأنتجتُها بمعنى واحد.
ت - ج - و
أهملت وكذلك إِلى سائر الحروف.
باب التاء والحاء مع باقي الحروف
في الثلاثي الصحيح
ت - ح - خ
أهملت التاء والحاء والخاء.
ت - ح - د
استُعمل من وجوهها: الحَتْد، وهو المقام بالمكان يقال: حَتَدَ يحتِد حَتْداً، هي لغة مرغوب عنها.
والمَحْتِد: الأصل يقال، فلان من مَحْتِدِ صِدقٍ.
ت - ح - ذ
أُهملت.
ت - ح - ر
التَّرَح: الحزن تَرِحَ يترَح تَرَحاً.
والحَتْر: حدّة النظر، حتره يحتِره ويحتُره حَتْراً. والحَتْر: الأكل الشديد.
والحِتْر: الشيء القليل. ويقال: أحترتُ القومَ إذا فَوَّتَّ عليهم طعامهم. قال الشاعر:
وأمِّ عِيالٍ قد شَهِدْتُ تَقُوتهم ... إذا أَحتَرَتْهم أَوتَحَتْ وأقلَّتِ
وأحترتُ العُقدةَ، إذا أحكمت عَقْدَها. قال الشاعر:
هاجوا لقومهمُ السَلامَ كأنّهم ... لما أُصيبوا أهلُ دَيْنٍ مُحْتَرِ
يريد المسالمة. هذا البيت لأبي كَبير الهُذلي رواه الكوفيون ولم يعرفه الأصمعي. وحِتار كل شيء: ما أطاف به.
والحَرْت: الحكّ الشديد حَرَتَه يحرُته حَرْتاً.
ت - ح - ز
أهملت.
ت - ح - س
السُّحْت، وهو الحرام. وكذلك فسر في التنزيل، واللهّ أعلم. ويقال: سَحَتَ الشيءَ وأسْحَتَه، إذا استأصله هلاكاً. وقد قرىء: " فيَسْحَتَكم " . و " فيُسْحِتَكم " . قال الفرزدق:
وعَضّ زمانٍ يا ابنَ مروانَ لم يَدَعْ ... من المال إلاّ مُسْحَتاً أو مجلَّفُ
ورواية أبي عبيدة: لم يَدِع، بالكسر من الدَّعَة.
ت - ح - ش
أهملت وكذلك حالها مع الصاد إلا في. قولهم: فلان يتصحّت علينا، أي يتكبّر والضاد والطاء والظاء والعين والغين.
ت - ح - ف
الحَتْف، والجمع حتوف، وهو الموت والمنيَّة، وليس له فعل يتصرَّف. لا يقال: رجل محتوف.
وأتحفتُ الرجلَ بالشيء أُتحِفه إتحافاً، وهو أن تُطرِفه بالشيء أو تحضَّه به.
والحَفِت: لغة في الحَفِث، وهي القِبَة. والفتح: ضدُّ الاغلاق.
وكل ما بدأت به فقد استفتحته، وبه سمِّيت الحمدُ فاتحةَ الكتاب، والله أعلم. قال أبو الفتح: قال أبو بكر: قال ابن عباس: كنت لا أدري ما فاتحة الكتاب حتى قالت لي الكِندية: هَلُمَّ فاتِحَتي، أي حاكِمَتي. ويقال: فتح فلان بين بني فلان، إذا حكم بينهم. قال أبو عبيدة: من هذا قوله جلّ وعزّ: " الفتّاح العليم " ، واللهّ أعلم. قال الشاعر الكِندي:
ألا أبلِغْ بني بكر بن عبدٍ ... بأنّي عن فُتاحتكم غَنيُّ
وكل شيء انكشف عن شيء فقد انفتح عنه، ومنه قولهم: تفتَّح النَّوْر. والمِفتاح: معروف. والمَفْتَح: الكَنْز هكذا يقول بعض أهل اللغة. وفسّر قوم قوله تعالى: " ما إنَّ مَفاتحَه لَتنوء بالعُصبة " ، أي كنوزه، والله أعلم.
والفُتْحة: التِّيه والتكبّر، وأحسبها مولَّدة يقال: في فلان فتحة.
ت - ح - ق
أهملت.
ت - ح - ك
أهملت إلاّ في قولهم: الحَوْتَك، وهو الرجل الصغير الجسم، وأصله من الحَتْك، وهو صِغَر الجسم، والواو زائدة. وحَواتِك النَّعام: رئالها، وهي صغارها. وتحتَّك الرجل، إذا مشى مِشيةً يحرك فيها أعضاءه ويقارب فيها خَطْوَه، وهو الحَتَك والحَتَكان.
والكَتْح، بالتاء والثاء يقال: كَتَحَتْه الريح وكَثَحَتْه، إذا سَفَتْ عليه الترابَ أو نازعته ثيابَه. ويقال: كَتَحَ الدَبى الأرضَ، إذا أكل ما عليها. قال الشاعر:
لَهُم أشَدُّ عليكم يوم ذُلِّكُمُ ... من الكَواتح من ذاك الدَّبى السُّودِ
ت - ح - ل
لَتَحَه بيده لَتْحاً، إذا ضربه بها.


واللَّتْح من قولهم: فلان أَلْتَحُ شِعراً من فلان، أي أوقع على المعاني. وأخبرتُ عن الأصمعي أنه قال: جرير ألتَحُ أصحابه هجاءً.
ويقال: رجل ألْتَحُ، إذا كان حديدَ اللسان حسنَ البيان. والتَلَح: العُقاب.
ت - ح - م
الحَتْم من قولهم: حَتَمَ الله كذا، إذا قضاه، وقضاء اللّه حَتْم لا يُرَد.
والحَمْت من قولهم: تَمْر حَمتٌ وحَمِتٌ: شديد الحلاوة. ويوم حَميت ويوم حَمْت ومَحْت، إذا كان شديد الحرّ. والحَميت: الزّقّ للدُهن أو الزيت خاصة.
والمَتْح: الاستقاء يقال: مَتَحَ بمتَح مَتْحاً، فهو ماتحٌ والجمع مُتّاح. قال الشاعر:
فآمْتَحْ بدلوكَ إن أردتَ سِجالَنا ... فلَتَرْجِعَن وَشنُّها يتقعقعُ
يقول: إن فاخرتَنا رجعت بلا فخر. وقال الآخر:
ولولا أبو الشَّقْراء ما زال ماتحٌ ... يُعالج خُطّافاً بإحدى الجَرائرِ
وبئر ماتح ومَتوح: قريبة المَنْزَع. ومَتَحَ النهاز وأمتحَ، إذا امتدّ.
ت - ح - ن
حِتْنُ الرجل: نظيره. ويقال: وقعت النبلُ في الهدف حَتَنَى، في وزن فَعَلَى، إذا وقعت متقاربات المواضع. والنَّتْح: الرَّشْح بالعرق. قال:
تَنْتِحُ ذفْراه برُب مُعْقَد
والنَّحْت: نحتُك الخشبةَ وغيرَها، نَحَتَ ينحِت نَحْتاً. وما أنحت، سقط منه: النُّحاتة. ونَحَتَ السفر البعيرَ أو الإنسانَ، إذا أنضاه. والنَّحيتة، والجمع نُحُت، وهو جِذْم شجرة يُنحت فيجوَّف كهيئة الحُبّ للنَحل.
ت - ح - و
الحُوت: معروف، وهو ما عَظُمَ من السَّمك، والجمع حِيتان وأحوات. وقال قوم: بل السَّمك كله حِيتان. وبنو حُوت: بُطين من العرب.
والحَتْوُ: العَدوُ الشديد حتا يحتو حَتْواً.
والوَتْح والوَتيح والوَتِح: القليل من كل شيء. ويقال: شيء وتح وَتْح ووتح ووَتيح. وأوتحتُ حظَّه، أي أقللته.
ت - ح - ه
أهملت.
ت - ح - ي
تاحَ يَتِيح، إذا تمايل في مَشيه. وفرس مِتيَح وتيّاح وتَيِّحان، إذا اعترض في مشيه نشاطاً ومال على قُطْرَيه. ورجل مِتْيَح، إذا كان كثير تنقّل القلب. قال الشاعر:
أفي أثَر الأظعانِ عينَّكَ تَلْمَحُ ... نعم لاتَ هَنّا إن قلبَك مِتْيَحُ
وأتاحَ اللّه له خيراً وشرًّا يُتيحه إتاحةً، إذا قدَّره.
وتاحَ له الشيءُ، إذا قُدِّر له. قال الراجز:
تاحَ لها بَعْدك حِنْزابٌ وَأى
من اللُّجَيْمِيِّينَ أرْبابِ القُرى
والحَتِيُّ: رَدِيُّ المُقْل. قال الشاعر:
لا درَّ دَرِّيَ إن أطعمتُ نازلَهم ... قرَفَ الحَتِيِّ وعندي البُرُّ مكنوزُ
وللحاء والتاء والياء مواضع في المعتلّ تراها إن شاء الله.
باب التاء والخاء
مع ما يليهما من الحروف في الثلاثي الصحيح
ت - خ - د
أهملت.
ت - خ - ذ
أهملت إلاّ في قولهم: تَخِذْتُه واتَّخذتُه، وليس هذا موضعه. قال الشاعر:
وقد تَخِذَت رجلي إلى جنب غَرْزها ... نَسيفاً كأفْحوص القَطاة المطرِّقِ
المطرِّق: التي قد عَسُر عليها خروج بيضتها فهي تَفْحَص بصدرها الأرضَ. وفي التنزيل: " لو شئتَ لَتَخِذْتَ عليه أجراً " . وتَخِذَ واتَّخذ لغتان فصيحتان.
ت - خ - ر
الخَتْر: الغدرة رجل ختّار وخاتر وخَتور.
وتختَّر الرجلُ، إذا فَتَرَ بدنُه من كسل أو حُمّى يتختَّر تختّراً. وتراخ: موضع، زعموا.
والخَرْت والخُرْت: الثَّقب في الأذن والإبرة وغيرهما. وكذلك خَرْت الفأس: ثَقْبُها، وخُرْتها أيضاً. قال الشاعر:
فإني وجدِّك لو قد تجيء ... لقد قَلِقَ الخرْتُ إلا انتظارا
وسُمِّي الدَّليل خرِّيتاً كأنه يدخل في الخُرْت من دِلالته.
ورَتَخَ العجينُ رَتْخاً، إذا رقّ فلم ينخبز وكذلك الطين إذا رقّ، طين راتخ.
ت - خ - ز
أهملت وكذلك حالهما مع السين.
ت - خ - ش
الشَّخْت من الرجال، وهو الدقيق النحيف من الأصل ليس من الهزال. قال الشاعر:
شَخْتُ الجُزارة مثلُ البيت سائرُهُ ... من المُسوح خِدَبٌّ شَوْقَبٌ خَشِبُ
وفرس شَخْت: دقيق القوائم.
والشَّخْت من كل شيء: الدقيق، وقالوا: الدقيق العُنُق: شَخت. وإنه لَشَخْتُ الخَلْق، أي دقيقه.
ت - خ - ض
مهمل وكذلك حالها مع الضاد والطاء والظاء.
ت - خ - ع


الخَوْتَع: الدَّليل، من قولهم: خَتَعَ على القوم، إذا هجم عليهم. والخَوتع: المشهور. والخوْتَع: ضرب من الذُّباب. وانختع الرجلُ في الأرض، إذا بعد فيها. والخَتْعَة: الأنثى من النمور. والخَتيعة: قطعة من أَدم يلُفُّها الرامي على أصابعه. والخُتَع: اسم من أسماء الضبع، زعموا، وليس بثَبْت.
ت - خ - غ
أهملت.
ت - خ - ف
الخُتْف: السَّذَاب، لغة يمانية.
والخَفْت من قولهم: خُفِتَ الرجلُ، إذا أصابه ضعف من مرض أو جوع، والاسم الخُفات.
والفَتَخ: لِين المفاصل، وأكثر ما يُستعمل في لِين الأصابع وتعطّفها، ولذلك سمِّيت العقاب فَتْخاء لتثنّي ريشها إذا انتَحَت في الطيران.
والفَتْخَة: حَلقة من ذهب أو فضة مثل الخاتم لا فصَّ لها، وربّما اتُّخذ لها فَصّ، والجمح فُتُوخ وفِتَخ، وكان النساء في الجاهلية وفي صدر الإسلام يتّخذنها في عَشْر أصابعهن. قال الراجز:
وقد أطارت فِتَخاً ومَسَكا
وعُقاب فتخاءُ: تنعطف قوادمُها في طيرانها.
والفَخْت: ضوء القمر أولَ ما يبدو. ومنه اشتقاق الفاختة للونها.
ت - خ - ق
أهملت.
ت - خ - ك
أهملت.
ت - خ - ل
الخَتل من قولهم: خَتَلْتُ الرجلَ عن الشيء، إذا أرَغْتَه عنه، أختُله وأختِله. وختلَ الذئبُ الصيدَ، إذا تخفَّى له. وكلّ خادع خاتل.
واللَّتخ مثل اللَّطخ: تلتَخ وتلطَّخ.
ت - خ - م
التُّخْم: واحد التخوم من تخوم الأرض، عربي صحيح، زعم ذلك قوم وأنشدوا:
أبَنِيَّ التُّخومَ لا تَظلِموها ... إنّ ظلمَ التُّخوم ذو عُقّالِ
وأنكر ذلك قوم فقالوا: التُّخْم عجميّ معرَّب. والأول أعلى وأفصح.
وختمت الشيءَ أختِّمه خَتْماً، إذا بلغت آخره. أختم، والنبيّ صلى الله عليه وسلم، خاتِم النبيين. والخاتَم: معروف. ويقال: خاتَم وخاتام. قال الراجز:
وعِشْتُ عَيش المَلِكِ الهُمام
وجازَ في آفاقها خاتامي
وخِتام كل شيء: ما ختمتَه به. وخِتام كل مشروب: آخره. وتختَّم الرجلُ عن الشيء، إذا تغافل عنه وسكت. وفرس مختَّم، إذا كان في أشاعره بياض خفيّ كاللُّمَع دون التخديم.
والمِخْتَم: الجوزة التي تُدلك لتملاسَّ فيُنقد بها، تسمَّى التِّير بالفارسية.
ويقال متختُ الشيءَ أمتَخه وأمتُخه، إذا أنتزعته من موضعه.
ومتخَ الرجلُ المرأةَ يمتَخها مَتْخاً، إذا جامعها. ومتَخمت الجرادةُ في الأرض، إذا غرزت ذنبَها لتبِيض.
ت - خ - ن
تَنخَ بالمكان وتنَّخَ، إذا أقام به. وبذلك سمِّيت تَنوخ، هذه الأحياء من العرب، لأنهم اجتمعوا وتحالفوا فتنَّخوا في مواضعهم تتنيخاً، أي أقاموا.
وخَتَن الرجل: المتزوج بابنته أو بأخته، والجمع أختان، والخُتونة المصدر. وخاتنَ الرجلُ الرجلَ، إذا تزوج إليه. والخَتْن: مصدر ختنه يختِنه ويختُنه خَتْناً، والفاعل خاتن والمفعول مختون. قال الراجز:
فهي تلَوّي باللِّحاء الأغْبَرِ
تَلْوِيةَ الخاتنِ زُبَّ المُعْذَرِ
والنَّتخ: نزعُك الشيءَ من موضعه، وبه سمِّي المِنتاخ وهو المِنقاش. قال زهير:
تَنْبِذُ أفلاءها في كل مَنْزِلةٍ ... تَنْتِخَّ أعيُنَها العِقْبانُ والرَّخَمُ
ت - خ - و
استُعمل من وجوهها: الخَتْو. يقال: خَتَوْتُ الثوبَ أختُوه خَتْواً، إذا فتلت هُدْبَه فالثوب مَخْتُو. وقال قوم: اختتيتُ الثوبَ في معنى خَتَوْتُه. ولها مواضع في الاعتلال كثيرة تراها إن شاء اللّه.
ت - خ - ه
أهملت.
ت - خ - ي
مواضعها في الاعتلال كثيرة تراها إن شاء اللّه.
باب التاء والدال مع الحروف التي تليهما
في الثلاثي الصحيح
ت - د - ذ
أهملت التاء والدال مع الذال، وكذلك حالهما مع الراء والزاي والسين والشين والصاد والضاد والطاء والظاء.
ت - د - ع
فرس عَتَدٌ: صُلب شديد وليس له فعل يتصرّف. وعَتاد الرجل: عُدَّته. قال الشاعر:
في عُدةٍ وعَتادِ
والشيء العَتيد: الحاضر الذي لا يَبْرَحُك. ويقال: قد أعتَدْتُ لك طعاماً وغيره، فهو عَتيد ومُعْتَد ومُعْتَدّ.
والعَتيدة: طَبلة أو نحوها لا تبرح الرجل عند الحاجة إليها.
والدَّعْت: الدفع العنيف دَعَتَه يَدْعَته دَعْتاً، بالدال والذال، زعموا.
ت - د - غ
أهملت.
ت - د - ف
أهملت.
ت - د - ق


القَتَد: خَشَب الرًّحل، والجمع أقتاد وقتود. قال الراجز:
كأنّ أقتادي وجِلْبَ الكور
على سَراةِ رائحٍ ممطورِ
والقَتاد: شجر ذو شوك، معروف. واقتدى فلان بفلان، إذا سلك سبيلَه.
وقتائدة: ثنية معروفة أو موضع. قال الشاعر:
حتى إذا أسلكوهمٍ في قُتائدةٍ ... شَلاّ كما تَطْرُد الجَمّالةُ الشُّرُدا
ت - د - ك
الكَتَد: مجتمَع رؤوس الكتفين من الفرس، والجمع أكتاد.
ت - د - ل
التَلْد والتِّلاد والتَليد والأتلاد: ما وُلد عندك من مال أو نُتِجَ. ومال تَليد ومُتْلَد. وأصل هذه التاء واو.
والأَتْلاد: بطون من عبد القيس، أتلاد عُمان لأنهم سكنوها قديماً.
وذكر أبو مالك: لَتَدَه بيده مثل وَكَزَه، ولم يجىء به غيره.
ت - د - م
مَتَدَ بالمكان يَمْتُد مُتوداً وهو ماتد، إذا أقام به، ولا أدري ما ثبْته.
ت - د - ن
أهملت في الثلاثي.
ت - د - و
التؤَدة أصل التاء فيه الواو، وليس هذا موضعه.
والوَتِد: معروف. والوَتِدَة: موضع بنجد.
وليلة الوَتِدَة لبني تميم علي بني عامر بن صَعصعة، اسم للموضع.
والوَتدة: الهُنَيَّة من اللحم في مقدَّم الأذن مما يلي الصُّدغ. وللتاء والدال والواو مواضع في المعتلّ تراها إن شاء الله.
ت - د - ه
أهملت في الثلاثي.
ت - د - ي
أهملت.
باب التاء والذال
مع ما يليهما من الحروف في الثلاثي الصحيح
ت - ذ - ر
أهملت وكذلك حالها مع الزاي والسين والشين والصاد والضاد والطاء والظاء.
ت - ذ - ع
ذَعَتَه يذعَته ذَعْتاً، إذا غمزَه غَمْزاً شديداً.
ت - ذ - غ
أهملت وكذلك حالها مع الفاء والقاف والكاف واللام.
ت - ذ - م
ذَمَتَ يذمِت ذَمْتاً، إذا هُزِل وتغيّر، ذكرها أبو مالك.
ت - ذ - ن
أهملت وكذلك حالها مع الواو والهاء والياء. وللتاء والذال والياء مواضع تراها إن شاء الله.
باب التاء والراء
مع ما يليهما من الحروف في الثلاثي الصحيح
ت - ر - ز
التَّرْز: اليُبس، ثم كثر ذلك في كلامهم حتى سمَّوا الميتَ تارزاً. قال امرؤ القيس في اليُبس:
بعِجْلِزَةٍ قد أتْرَزَ الجَرْيُ لَحْمَها ... كُمَيتٍ كأنها هِراوةُ مِنْوالِ
وقال الشَّمّاخ في الموت:
قليلُ التِّلاد غيرَ قوسٍ وأَسْهُمٍ ... كأنّ الذي يرمي من الوحش تارِزُ
أي: ميت لا يبرح.
ت - ر - س
التُّرْس: معروف، والجمع تِرَسة وتراس وأتراس وتروس. قال الراجز:
كأنّ شَمْساً نَزَلَتْ شموسا
دروعَنا والبَيْضَ والتُّروسا
وسترتُ الشيء أستره سَتْراً وأستِره، إذا غطَّيته.
والسِّتر: معروف، والجمع أستار وسُتور. وأستار الكعبة: لباسها.
وكل شيء سترته فالشيء مستور، والذي تستره به سَتْرٌ له.
وامرأة سَتيرة: حَييَّة وخَفِرَة. والسِّتارة: ما سترَك من شمس وغيرها.
والسِّتار: موضع.
ت - ر - ش
الترش: خفَّة ونَزَق، ويقال التَّرْش أيضاً تَرِش يترَش تَرَشأ، فهو تَرِشٌ وتارش.
والشَّتَر: انشقاق جفن العين رجل أشتر وامرأة شَتراءُ. وشُتَيْر بن خالد: رجل من أعلام العرب كان شريفاً قال الشاعر:
أوالِبَ لا فآنْهَ شُتَيْرَ بن خالدٍ ... عن الجهل لا يَغْرُرْكُمُ بأَثامِ
ت - ر - ص
تَرَصَ الشيءُ وأترصتُه أنا، إذا أحكمتَه، فهو مُتْرَص. وكل ما أحكمت صَنْعَتَه فقد أترصتَه.
ت - ر - ض
أهملت التاء مع الراء والضاد والطاء والظاء.
ت - ر - ع
تَرعَ الرجلُ يترَع تَرَعاً، إذا أسرع في الشرّ. وفلان يتترَّع إلينا، أي يتنزَّى إلى شرَنا. وأترعتُ الإناء، إذا ملأته، فهو مُتْرَع. والتّرْعة، قال قوم: الروضة. وفي حديث النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: " مِنْبَري هذا على تُرْعَةٍ من تُرَع الجنَّة " ، قالوا: الروضة وقال قوم: الباب وقال قوم: الدَّرجة، والله أعلم.
ورَتَعَتِ الماشيةُ ترتَع رتوعاً ورَتْعاً، إذا جاءت وذهبت في المَرْعَى، فهي رُتَّع ورُتوع ورَواتع ورِتاع. والمَراتع: مواضعها التي ترتع فيها. وفي التنزيل: " يَرْتَعْ ويَلْعَبْ " .
والعَرْت: الدَّلك، عَرَتَ أنفَه، إذا أخذه بأصابعه فدَلَكَه، يعرِته ويعرُته عَرْتاً. ورمح عَرّات: مثك عَرّاص سواء، وهو الذي يهتزّ إذا هززته


من أوله إلى آخره. وقالوا: رمح عارت وعاتر، أي صلب، كأنه مقلوب عن عارت. قال ساعدة بن جُؤَيَّة:
من كل أظْمَى عاترٍ لا شانَهُ ... قِصَر ولا راشُ الكعوبِ معلَّبُ
والعَتْر: الذَّبح يقال: عتره يعتِره عَتْراً. والعَتيرة: شاة كانت تذبح في الجاهلية في رجب يُتقرب بها، وكان ذلك في صدر الإسلام أيضاً. المصدر العَترْ، والمفعول به عِتْر. وفي الحديث: " على كل مسلم أضحِيَّة وعتيرة " ، ثم نُسخ ذلك بالأضاحي. قال الحارث بن حِلِّزة:
عَنَناً باطلاً وظُلماً كما تُع ... تَرُ عن حَجْرَة الرَّبيض الظِّباءُ
العَنَن: الاعتراض. وقال آخر:
فزَلَّ عنها وأَوْفَى رأسَ مَرْقَبَةٍ ... كمَنْصِبِ العِتْرِ دمَّى رأسَه النّسُكُ
قوله: " كما تُعتر عن حجرة الرَّبيض الظِّباءُ " ، الرَّبيض: القطيع من الغنم، وحَجرته: موضعه. وكان الرجل في الجاهلية يقول: إن بلغت غنمي مائة عترتُ عنها عتيرةً أو ذبحتُ لها ذِبْحاً، فإذا بلغت المائة ضنَّ بالغنم فصاد ظبياً فذبحه عنها. يقول: فهذا الذي تقتلوننا اعتراض وباطل وظلم، كما يُعتر الظبي عن رَبيض الغنم.
وعِتْرة الرجل: نَسْله. وربما جعلوا أسرته عِتْرته، وهذا معنى قول أبي بكر، رضي الله عنه: " نحن عِتْرة رسول اللهّ صلًى الله عليه وسلَّم " .
وقَيْل بن عِتْر: أحد وَفد عادٍ. وعِتْوارة: أُم حيّ من كِنانة. والعِتْرة: بقلة تقطع فيسيل منها لبن. قال الشاعر:
فما كنتُ أَخشى أن أُقيمَ خِلافَكم ... بسبعة أبياتٍ كما يَنْبُت العِتْر
وعِتْرة المِسحاة: الخشبة المعترِضة في نِصابها يعتمد عليها الحافر.
وقد سمّت العرب عِتْراً ومِعْتراً وعُتيراً.
ت - ر - غ
أهملت.
ت - ر - ف
رجل مُتْرف: منعَّم، وترَّفه أهلُه، إذا نعّموه.
والتُّرْفة: الطعام الطيّب أو الشيء الطريف، يخصّ بها الرجل صاحبَه.
ورفتُّ الشيءَ أرفِته وأرفُته رَفْتاً ورُفاتاً، إذا كسرته، فهو رَفيت.
والفِتْر: ما بين طرفي السَّبّابة وطرف الإبهام إذا فتحتهما. وفَتْر، وقالوا فِتْر: اسم امرأة. قال الأعشى:
أصَرَمْتَ حَبْلَ الودِّ من فِتْرِ ... وهجرتَها ولججتَ في الهَجْرِ
وقالوا: من فَتْرِ. وفَترَ الماءُ فُتوراً. وفَتَرَ الإنسانُ، إذا لانت مفاصلُه وضعفت، فتوراً. وامرأة فاترة الطرف: ليست بحديدة النظر. والفَتْرة: الضعف في الجسد. والفَتْرة: ما بين كل نبَّيين.
ت - ر - ق
رَتَقْتُ الشيءَ أرتقه رَتْقاً، وقالوا أرتقه إذا ضممت بعضَه إلى بعض والأول أعلى. والرِّتاق: ثوبان يرتقان بحواشيهما. قال الراجز:
جارية بيضاءُ في رِتاقِ
تُدير طَرْفاً أكَحل المآقي
وفي التنزيل: " كانتا رَتْقاً ففَتقناهما " . أي مُصْمَتتان ففُتقت السماء بالماء والأرض بالنبات، هكذا يقول المفسرون، واللّه أعلم.
والمرأة الرتقاء: التي لا يصل الرجل إليها. والقِتْر: نصْل عرض صغير من نِصال السِّهام. وابن قِتْرة: ضرب من الحيّات. والقَتْر: مصدر قَتَرت الشيءَ أقتُره قَتْراً وأقترته إقتاراً وقتّرته تقتيراً، إذا ضَنِنْتَ الإنفاقَ منه.
والقُتار: قُتار الشحم على النار وغيرِه. قال الشاعر:
قوم إذا حُبَّ القُتارُ رأيتَهم ... سمُحَ العَشيِّ مَباذلَ الأرفادِ
والقَتَر: الغبار. قال الشاعر:
يا جَفْنَةً إزاء الحوض قد تركوا ... بثِنْي صِفِّينَ يعلو فوقها القَتَرُ
والقَتير: مسامير الدروع. قال الشاعر:
تمنّاني وسابغتي دِلاصٌ ... كأنَّ قَتيرَها حَدَقُ الجَرادِ
والقتير: ابتداء الشَيب. قال الراجز:
من بعد ما لاح بك القَتيرُ
والرأسُ قد صار له شَكيرُ
والقُترة: ناموس الصائد. والقَتَرَة: الغَبَرَة هكذا فُسر في التنزيل في قوله جلّ وعزّ: " تَرهَقُها قَتَرَة " ، والله أعلم.
والقتْر: الناحية، مثل القُطر سواء. وتقتَّر الرجلُ، إذا مال لأحد قتْرَيه. والأقتار: الأقطار. وأنشد:
حتى رأوه بجَنْب مَسكِنَ معلِماً ... والخيلُ مُقْعِيَة على الأقتارِ


أي على نواحيها، أي هي صوافن. وقُتيرة: اسم. ورجل قاتر: حسن الأخذ لا يَعقِر ظهرَ البعير. وقَرَتَ الدمُ يقرِت قَرْتاً وقُروتاً، وقالوا يقرُت، فالدم قارت، إذا يبس على الجلد. وقَرَتَ الجلدُ، إذا ضُرب فاخضرّ أو اسودّ. وقَرِتَ الرجلُ، إذا تغيَّر وجهُه من حزن أو غيظ.
ت - ر - ك
التَرْكة. البيضة من الحديد، وسمَيت تَرْكة تشبيهاً بتَرْكة النعام، وتَرْكَتُها: بيضتها إذا خرج منها الفَرخ، وهي التريكة أيضاً، والجمع ترائك.
والتريكة: روضة يُغفلها الناسُ فلا يرعَونها، والجمع ترائك.
وتَرِكة الرجل: تُراثه. والتّرْك: الجيل المعروف من الناس. وتقول العرب: تراكِ يا هنا، معمول عن التَرْك، أي اتركْ. قال الراجز:
تَراكِها من إبِل تَراكِها
ألا ترى الموتَ على أوراكِها
والرَّتْك والرَّتَك والرَّتَكان: ضرب من سير الإبل رتَك يَرْتِك رَتْكاً ورَتَكاً ورَتَكاناً. والكِتْر: السَّنام. قال الشاعر:
قد عُرِّيَتْ حِقْبَةً حتى استَطَّفَّ لها ... كِتْرٌ كحافةِ كِيرِ القَيْنِ ملمومُ
قال الأصمعى: لم أسمع بالكِتْر إلاّ في هذا البيت.
وحَوْل كَرِيت: تامّ. يقال: فعلنا ذلك يوماً كَرِيتاً، أي أجمع. وأنشد:
فقاتلناهمُ يوماً كَرِيتاً ... إلى أن حان من شمسٍ غروبُ
ت - ر - ل
أهملت إلاّ في قولهم: الرَّتَل، وهو بياض الأسنان وكثرة مائها ثغر رَتِلٌ. قال الشاعر:
تُجري السِّواكَ بالبَنان على ... ألمَى كأطراف السَّيال رَتِلْ
وقال قوم: الرتَل حُسن نبتها. وربما قالوا: رجل رَتِل الأسنان.
فأما الترتيل في القرآن فهو الترسُّل فيه. وقال أبو عُبيدة في قوله عزّ وجل: " ورَتِّل القُرآنَ ترتيلاً " ، أي بَيِّنْه وأرسِله إرسالاً، وكذا كانت قراءتُه، صلَّى الله عليه وسلَم، فيما روي. والرُّتَيْلَى، فعَيْلَى: جنس من الهَوامّ.
ت - ر - م
التَمر: معروف، وأصله من تَمَّرْتُ اللحمَ، إذا جفَّفته. قال الشاعر:
لها أشاريرْ من لحم تتمَّره ... من الثَّعالي ووَخْزٌ من أرانِيها
يريد الثعالب والأرانب. ويقال: رتمتُ الشيءَ أرتِمه رَتْماً، إذا كسرته. قال الشاعر:
لأصبحَ رَتْماً دُقاقَ الحَصَى ... مكانَ النَّبيِّ مِن الكاثِبِ
والرُّتْم: أن يَشُدَّ الإنسان في إصبعه خيطاً يذكر به حاجتَه. يقال: ارتتمتُ ترتَّمتُ، إذا فعلت ذلك.
والرَّتيمة: شيء كان يفعله أهل الجاهلية كان الرجل إذا أراد سَفَراً عَمدَ إلى شجرتين متقاربتين فعقد غصنين منهما، فإذا رجع من سفره فإن كان الغصنان بحالهما علم أنه لم يخَنْ في أهله وإن كانا منحلَّين ظنَّ بأهله ظنُّ سَوء. والرَّتَم: ضرب من الشجر. وأنشد:
حَلَّت أمامةُ بَطْنَ التِّين فالرقَما ... وحلَّ أَهْلُكَ أرضاً تُنْبت الرَّتَما
ويقال: امْترَّ الحبلُ، إذا امتدّ. ومَتَرْته أنا مَتْراً، إذا مددته.
والمَرْت: القفْر من الأرض، والجمع أَمرات ومُروت. قال الشاعر:
سَباريتُ أمرات قطعتُ بجَسْرَةٍ ... إذا الجِبْسُ أعيا أن يَرومَ المَسالكا
ت - ر - ن
النَّتْر من قولهم: نترتُ الثوبَ نَتْراً، إذا شققته بإصبعك أو أسنانك.
والنَّتْر: الفساد في الشيء والوهن فيه. قال الراجز:
وآعْلَمْ بأن ذا الجلال قد قَدَرْ
في الصُّحُف الأولى التي كان سَطَرْ
أمرَكَ هذا فاحتفِظْ منه النَّتَرْ
قال أبو حاتم: التَّنُّور ليس بعربي صحيح، ولم تعرف له العرب اسماً غير التَّنُّور، فلذلك جاء في التنزيل: " وفارَ التَّنور " لأنهم خوطبوا بما عرفوا.
ت - ر - و
الوِتْر: الفرد، ضد الشَّفع، بكسر الواو لغة حجازية، وفتحها نجدية.
والوتنْر: التّرة، بكسر الواو لا غير، والجمع أوتار. ويقال في الوِتر من الأفراد: أوترت فأنا أُوتر إيتاراً، أي جعلت أمري وِتراً، وفي الدَّحل: وَتَرْت الرجلَ. ووترت فلاناً أتِرُه وَتْراً وترَةَّ فأنا واتر وهو موتور، إذا قتلت له ولداً أو قريباً. والوَتَر، وَتَر القوس: معروف يقال: أوترت القوس ووَتَرْتها. قال الراجز:
ووَتَّرَ الأساورُ القياسا
صُغْديةً تنتزعُ الأنفاسا
والوَتَرَة: الحائْلة بين المَنْخِرين في الأنف.


ويقال: ما زال فلانٌ على وتيرة من أمره، أي على طريقة واحدة واستقامة. والوَتيرة: خلْقة يُتعلّم عليها الطعن، وربما شُبِّهت قُرحة الفرس بها. قال الشاعر:
يُباري قُرْحَةً مثل ال ... وَتيرة لم تكن مَغْدا
المَغْد: النَّتْف. ويقال: مغدَه يمغَده مَغْداً. وربما سمِّيت الوردة البيضاء وتيرةً تشبيهاً بذلك. والوتيرة: قطعة تَغْلُظ وتستحقّ من الأرض وتستطيل، والجمع الوتائر. قال الشاعر:
لقد حَبَّبَتْ نُعْم إلينا بوجهها ... مَنازلَ ما بين الوتائر والنَّقعِ
وقال ساعدة:
فذاحت بالوتائر ثمّ بَدَّتْ ... يديها عند جانبه تَهِيلُ
بَدَّت: فتحتْ ما بين يديها. وذاحت: مرَّت مراً سريعاً. يصف ضَبُعاً تجيء إلى القبر فتَنْبُشه. ويقال: بنى القوم بيوتهم على وتيرة، أي على سطر. والتَّور: عربي معروف، هكذا يقول قوم. وقال آخرون: بل هو دخيل. والتَّور: الرسول بين القوم، عربي صحيح. قال الشاعر:
والتَّوْرُ فيما بيننا مُعْمَلٌ ... يرضى به المَأتِيُّ والمرسِلُ
والرتْوُ من قولهم: رَتاه يَرْتوه رَتْواً، إذا ضمّه إليه. قال الشاعر:
فخمةً ذَفْراءَ تُرْتَى بالعُرَى ... قرْدمانيًّا وتَرْكاً كالبَصَلْ
قُرْدُمانيَّاً: يعني درعاً، وهو فارسيّ معرَّب، تفسيره: عُمل وبقي. والترْك: البَيض، شبّهه بالبصل لاستدارته وملاسته. والرَّتْوُ من الأضداد يقال: في بني فلان رَتْوة، أي رِيبة، ولفلان رَتوة في بني فلان، أي منزلة. والرَّتْوُ: الشِّدَة والاسترخاء جميعاً، من الأضداد. قال الشاعر:
مكفهِرٌّ على الحوادث لا تَرْ ... توهُ للدَّهر مُؤْيِدٌ صَمّاءُ
أي لا تُوهِنه.
وسمعتُ أبا حاتم يقول: سمعت الأصمعي يقول: " إن الخزيرة تَرْتُو فؤادَ المريض أي تَشُدُّه وتقوّيه " . وفي الحديث: " لِمعاذ بين يدي العلماء رَتْوَةٌ " ، أي مَنزلة.
ت - ر - ه
التِّرَة: كلمة ناقصة، وستراها في بابها إن شاء الله.
والهِتْر من قولهم: رجل هتْرُ أهتارٍ، إذا وُصف بالنَّكراء. والهِتْر: العَجَب. قال أوس:
وكان إذا ما التمَّ منها بحاجةٍ ... يراجع هِتْراً من تُماضِرَ هاتِرا
وهَتَرْتُ عِرْضَ الرجل تهتيراً، إذا مزقته.
وأهْتِرَ الشيخُ فهو مُهْتَر، إذا خَرِفَ.
والهَرْت: مصدر هَرَتُ الثوبَ وغيرَه أَهرِته وأَهرُته هَرْتاً، إذا شققته.
وفرس أَهرتُ الشِّدقين، وكذلك الأسد. وهَرِيت الشِّدقين، إذا كان واسعَهما.
ت - ر - ي
التَّرِيَّة والتِّرْيَة: الخِرْقَة التي تعرف بها المرأة حيضها من طُهرها. وكذلك في الحديث. وقال بعض أهل اللغة: والتِّرْيَة: الماء الأصفر الذي يكون عند انقطاع الدم.
باب التاء والزاي
مع باقي الحروف في الثلاثي الصحيح
ت - ز - س
أهملت وكذلك حالها مع الشين والصاد والضاد والطاء والظاء.
ت - ز - ع
الزَّعْت: لغة لأهل الشَحْر مرغوب عنها، يقال: زَعَتَه وزَأته، إذا خنقه.
ت - ز - غ
أهملت.
ت - ز - ف
الزِّفْت: معرِوف وقد تكلمت به العرب. ونُهي عن النبيذ في الإناء المزفَّت.
ت - ز - ق
أهملت.
ت - ز - ك
زِكْت: موضع معروف.
ت - ز - ل
اللَّتْز مثل اللَّكز والوَكْز سواء، لَتَزَه يَلْتِزه ويَلْتُزه لَتْزاً.
ت - ز - م
الزَّميت: الحليم والاسم الزَّماتة. وتزمَّتَ الرجلُ، إذا تحلَّم. أنشدنا أبو حاتم عن أبي زيد:
سمَّيتُها إذ وُلدَتْ تَموت
والقبر صِهْر صالحٌ زَمِيتُ
بنت شُيَيْخٍ ما له سُبْروتُ
ت - ز - ن
أهملت.
ت - ز - و
الوَتْز: ضرب من الشَّجر، زعموا، وليس بثَبْت. ومواضع التاء والزاي والواو في المعتلّ تراها إن شاء اللّه.
ت - ز - ه
أهملت.
ت - ز - ي
الزَّيت: معروف. وطعام مَزِيت، إذا كان فيه الزيت. قال الفرزدق:
أتتكم بِعِيرٍ لم تكن هَجَريَّةً ... ولا حنطةَ الشَّأم المَزِيتَ خَميرُها
وهذا الباب نأتي عليه في المعتلّ إن شاء اللّه.
باب التاء والسين
مع ما يليهما من الحروف في الثلاثي الصحيح
أهملت التاء والسين مع الشين وكذلك حالهما مع الصاد والضاد.
ت - س - ط


الطَّسْت: فارسية معرَّبة. وقال قوم: طسٌّ، وجمعوه أطساساً وطِساساً وطُسوساً. قال الراجز:
يستسمعُ الساري به الجُرُوسا
هَماهِماً يُسْهِرْنَ أو رَسيسا
قَرْعَ يد اللَّعّابة الطُّسُوسا
ت - س - ظ
أهملت.
ت - س - ع
تِسْع: عدد معروف. والتِّسع: ظِمءٌّ من أظماء الإبل، والإبل تَواسع وأصحابها مُتْسِعون. والتُسْع: جزء من تسعة أجزاء. والتُّسَع: ثلاث ليال من العَشْر الأُّوَل من الشهر ثلاث تُسَعٌ.
والتّعْس: العَثْر أتعسَه اللّه، أي كَبَّه وأعثرَه، والرجل تاعِس وتَعِس. قال الشاعر:
فله هنالكَ لا عليه إذا ... دَنَعَتْ أنوفُ القوم للتَّعْسِ
دَنَعَت هاهنا: ذلَّت. وله موضع آخر يقال: فلان من دَنَع بني فلان، أي من سَفِلتهم ورذالهم. ورجل مُتْعس، إذا كان منكمشاً ماضياً، ومتستِّع أيضاً.
ت - س - غ
التَغْس: لَطْخ سحاب رقيق في السماء، وفي نسخة أخرى: التَّسْغ، وليس بثبْت.
ت - س - ف
السَّفِت: الذي لا بَرَكة فيه من طعام وغيره لغة يمانية. يقولون: طعام سَفِتٌ، وقد يصرَّف فعلُه فيقال: سَفِتَ هذا الطعام يَسْفَت سَفَتاً وسَفْتاً.
ت - س - ق
أهملت.
ت - س - ك
أهملت إلاّ في قولهم السَّكْت من قولهم: سكت يسكُت سَكْتاً وسُكوتاً.
وأسكتَ، إذا أطرقَ. قال الراعي:
أبوكَ الذي أجْدَى عليَّ بنَصْره ... فأسْكَتَ عنّي بعدَها كلُّ قائلِ
هكذا الرواية الصحيحة بالرفع. فأما السُّكَات فهو داء كالصُّمَات، وهو أن يسكت الإنسان فلا يتكلّم حتى يموتَ.
ت - س - ل
السُّتْل: مصدر سَتَلَ القومُ سَتْلاً وتساتلوا تساتُلاً وانستلوا انستالاً، إذا جاء بعضُهم على إثر بعض. والسَّتَل: طائر شبيه بالعُقاب أو العُقاب بعينها هكذا قال أبو حاتم، والجمع السِّتْلان. والمَساتل: الطُّرُق الضيِّقة، الواحدة مَسْتَل. والسَّلْت من قولهم: سَلَتَ أنفَه يسلُته ويسلِته سَلْتاً، إذا قطعه من أصله. وكذلك سلتَ يدَه بالسيف، إذا قطعها. والسُّلت: حَبّ يشبه الشعيرَ أو هو بعينة ويقال: هو الشعير الحامِض. ويقال انسلتَ فلان عنّا، إذا انسلَّ وهم لا يعلمون به.
ت - س - م
السَّمْت: الطريق، وربما جُعل القصد سَمْتاً. يقال: فلان على سَمْتٍ صالح، أي على طريقة صالحة. وسلكَ فلان لسَمْتَ فلان، إذا اقتدى به.
وسَمَتُّ سَمْتَ القوم فأنا سامِت، إذا قصدت قصدَهم.
والمَتْس يقال: مَتَسَه يمتِسه مَتْساً، إذا أراغه لينتزعه من نبت أو غيره.
ت - س - ن
أسْنَتَ القومُ فهم مُسْنِتون، إذا أصابتهم السَّنَة، وهذا مقلوب، التاء فيه بدل من الواو. والأسْتَن: ضرب من الشجر. قال الشاعر:
تَحِيدُ عن أسْتَنٍ سُودٍ أسافلُه ... مثل الإماء الغوادي تَحْمِلُ الحُزَما
قال أبو بكر: كان الأصمعي يَعيب هذا البيت ويقول: الإماء تروح بالحَطَب ولا تغدو.
والنَتْس: النَّتْف نَتَسَه يَنْتِسه نَتْساً، إذا نتفه.
ت - س - و
يقال: فلان من تُوسِ صدقٍ ومن سُوس صدقٍ، أي من مَعْدِن صدقٍ.
ت - س - ه
سَتَهْتُ الرجلَ أسْتَهُهُ سَتْهاً، إذا ضربت آسْتَه. ورجل مسْتُوه: كناية عن الفاحشة.
ت - س - ي
التَّيس: معروف، من الظباء والمعز والوعول. ومثل من أمثالهم: " استتيسَتِ العَنْزُ " ، أي صارت كالتَّيس في جرأتها وحركتها.
باب التاء والشين
مع الحروف التي تليهما في الثلاثي الصحيح
ت - ش - ص
أهملت التاء والشين مع الصاد والضاد والطاء والظاء.
ت - ش - ع
شَتِع يشتَع شَتَعاً، إذا جزع من مرض أو جوع، مثل شَكِعَ سواء.
والعَتْش: مصدر عَتَشَه يَعْتِشه عَتْشاً، إذا عطفه، وليس بثَبْت. يقال: عتشتُ العود أَعتِشه، إذا عطفته.
ت - ش - غ
شتَغْت الشيءَ أشتَغه شَتغاً، إذا وطِئته وذلَلته. والمَشاتِغ: المَهالِك.
ت - ش - ف
أهملت وكذلك مع القاف والكاف واللام.
ت - ش - م
مَتَشْتُ الشيءَ أَمتِشه مَتْشاً، إذا جمعته بأصابعك. ويقال: متشت أخلافَ الناقة بأصابعي، إذا احتلبتها احتلاباً ضعيفاً. والمَتَش: بياض في أظفار الأحداث. والمَتَش أيضاً: سوء في البصر. رجل أمتشُ وامراة مَتْشاء.
وشتمتُ الرجلَ أشتِمه شَتْماً، والاسم الشَتيمة والمَشْتَمة أيضاً.


ورجل شَتّامة: كثير الشَّتْم، كما قالوا علاّمة ونسّابة. ورجل شَتيم وشُتام: كريه المنظر، وبه سُمِّي الأسد شَتيماً. والشَتامة المصدر. وقد سمَت العرب شتيماً، وهو أبو بطن منهم، ومِشْتماً.
ت - ش - ن
النَتْش يقال: نَتَشَ الجرادُ الأرضَ يَنتِشها نَتْشاً، إذا أكل ما عليها من النبات، والأرض منتوشة.
ت - ش - و
أهملت في الثلاثي ومواضعها في المعتلّ كثيرة تراها إن شاء الله.
ت - ش - ه
الهَتْش: إغراء الكلب، يقال: هَتَشْتُ الكلب أهتِشه هتْشاً، إذا أغريته لغة يمانية.
ت - ش - ي
استُعمل من وجوهها: فرس شَئيت، إذا قَصُرَ موقع حافري رجليه عن موضع حافري يديه في العَنَق، وذلك عيب. وليس له فعل يتصرّف. قال الشاعر:
بأقْدَرَ من جِياد الخيل نَهْدٍ ... جوادٍ لا أَحَقَّ ولا شَئيتِ
فالأحَقّ: الذي يقع حافراً رجليه موقعَ حافري يديه، وهو عيب. وللأقدر موضعان فهذا أحدهما، وهو أن يتقدّم موقعُ حافري رجليه موقع حافري يديه، وذلك محمود. والموضع الآخر: قِصَر العُنُق يقال: فرس أقدرُ والأنثى قَدْراءُ، وكذلك هو في الناس أيضاً.
باب التاء والصاد مع باقي الحروف
ت - ص - ض
أهملت وكذلك حالهما مع الطاء والظاء.
ت - ص - ع
تَعِصَ يَتْعَص تَعَصاً، إذا اشتكى عصبَه من كثرة المشي. والتَّعَص: شبيه بالمَعَص، وليس بثَبْت. والصَّتَع: أصل بناء الصُّنْتُع، النون زائدة ظليم صُنْتُع: صغير الرأس دقيق العُنُق. والعَتَص فعله ممات، وهو، زعموا، كالاعتياص وليس بثَبْت لأن بناءه بناء لا يوافق أبنية العرب. واستُعمل الاعتياص وهو الافتعال من قولهم: اعتاص يعتاص اعتياصاً، وهذه الألف أصلها ياء كأنه اعتَيَصَ.
ت - ص - غ
أهملت في الثلاثي وكذلك حالهما مع الفاء والقاف والكاف.
ت - ص - ل
رجل صَلْت ومُنْصَلِت: ماضٍ في أموره. وسيف إصْلِيت: صارم. قال الراجز:
كأنَّني سيفٌ بها إصْلِيتُ
ينشقُّ عني الحَزْنُ والبِرِّيتُ
وتلَّصت الشيءَ تتليصاً، إذا أحكمت صنعتَه وملّسته، مثل ترَّصتُه وأترصته سواء، فهو مترَّص. واللِّصت في بعض اللغات: اللِّصّ، والجمع لُصُوت. قال الشاعر:
فتركنَ جَرْماً عُيَّلاً أبناؤها ... وبني كِنانةَ كاللُّصوت المُرَّدِ
ت - ص - م
الصتْم: الصلب الشديد. حَجَر صَتْم: أملس. والصَّتَم: التامّ. قال الشاعر:
فكُلاًّ أراهم أصبحوا يَعقِلونهم ... عُلالةَ أَلْفٍ بعد أَلفٍ مصتَّم
أي ألف تامّ. والصَّتيمة: الصخرة الصًّلبة. والصَّمْت: معروف صَمَتَ يصمت صَمْتاً، إذا سكت. وأصمتُّه أنا إصماتاً، إذا أسكتُّه. ويقال: أخذه الصُّمات، إذا سكت فلم يتكلَّم. وصمَّت الرجلُ تصميتاً، إذا شكا فأشكيتَه. قال الراجز:
إنك لا تشكو إلى مصمِّتِ
فآصْبِرْ على الحِمْل الثقيل أو مُتِ
ويقال: تركتُه بصحراءِ إِصمِتَ، أي بحيث لا يُدرى. ويقال: له من المال صامت وناطق، فالصامت: ما كان من العين والوَرِق، والناطق: ما كان من الماشية.
والمَصْت: مثل المَصد سواء، مَصَتَ الرجلُ المرأةَ ومَصَدَها، إذا جامعها.
ت - ص - ن
نَصَتَ يَنْصِت نَصْتاً وأنصت يُنصت إنصاتاً، فهو ناصِت ومُنْصِت، في معنى السكوت، ومُنْصت أعلى في اللغة.
ت - ص - و
الصوت: معروف، وهو اسم يلزم كل ناطق من الناس والبهائم والطير وغيرهم. يقال: صوَّتَ الإنسانُ والبعير وغيرهما. والصتْو: مصدر صَتا يصتو صتْواً، وهو مشي فيه وثب، زعموا.
وهذا الباب تراه مشروحاً في الثلاثي المعتلّ، وللصاد والتاء والواو مواضع في الاعتلال كثيرة.
ت - ص - ه
أهملت.
ت - ص - ي
استُعمل من وجوهها: رجل ذو صِيت، إذا كان عاليَ الذِّكْر. يقال: له صِيت في الناس ويقال: ذهب صِيتُه في الناس.
وأهملت فيما سواه، ولها مواضع في الاعتلال تراها إن شاء اللّه.
باب التاء والضاد
مع الحروف التي تليهما في الثلاثي الصحيح
ت - ض - ط
أهملت وكذلك حالهما مع الظاء.
؟ت - ض - ع
الضَّتْع: دُوَيْبَّة، زعموا. وقال آخرون: بل الضَّوْتَع دوَيبَّة أو طائر، وأحسب الضَّوْتَع في بعض اللغات: الرجل الأحمق. فأما الضَّوْكَعَة، وهو الرجل الأحمق، فصحيح.
ت - ض - غ


أهملت وكذلك حالهما مع الفاء والقاف والكاف واللام والميم والنون.
ت - ض - و
ضَوْت: اسم موضع.
ت - ض - ه
الضَّهْت: الوطء الشديد، زعموا ضهَتَه يضهَته ضَهْتاً.
ت - ض - ي
أهملت.
باب التاء والطاء مع باقي الحروف
في الثلاثي الصحيح
أهملت التاء والطاء مع ما يليهما من الحروف وكذلك التاء والظاء مع ما يليهما.
باب التاء والعين مع باقي الحروف
في الثلاثي الصحيح
ت - ع - غ
أهملت.
ت - ع - ف
عَفَتَ الشيءَ يَعْفِته عَفْتاً، إذا لَواه. ويقال: عَفَتَ الرجلُ كلامَه يَعْفِته عَفْتاً، إذا أخرجه على غير وجهه.
والأعفت، في لغة بني تميم: الأعسر، وفي لغة غيرهم: الأحمق. ويقال: مَرَّ عِتْفٌ من الليل وعِدْف، وهما سواء، أي قطعة.
ت - ع - ق
عَتَقَ المملوكُ عِتْقاً، إذا صار حُراً، وأعتقه سيده. ويقال: هذا الغلام عَتاقة فلانٍ، أي محرَّره. وعَتَقَتِ الجاريةُ: صارت عاتِقاً، إذا واشكت البلوغ.
وعَتُقَتِ الخمرُ عِتْقاً، وعَتُقَ الفرسُ عَتاقةً، إذا صار عتيقاً. وعَتَقَ يَعْتِق عَتْقاً، إذا تقدَّم وسبق في سيره. وفلان مِعْتاق الوَسيقة، إذا طرد طريدة أنجاها وسلم بها. وعَتَقَ الفَرخُ، إذا قوي على الطيران، فهو عاتق. قال الأصمعي: ونرى أنه من عَتَقَتِ الفرسُ، إذا تقدّمت وسبقت. ويقال: عَتَقَ الفرس يَعْتِق، إذا بَزَمَ بفيه، أي عضّ.
وما أبْيَنَ العِتْقَ فيه، أي الكَرَم. ويقال للجميل: ما أعْتَقَه وأبيَنَ العِتْقَ فيه.
وزعموا أن أبا بكر رحمة الله عليه سُمِّي عتيقاً بذلك. وقال قوم: سمِّي عتيقاً لأن الله تعالى أعتقَه من النار. والبيت العَتيق: الكعبة، سُمِّي بذلك لأنه لم يملكه أحد من بني آدم.
والعاتق من الإنسان: ما وقع عليه نِجاد السيف. يقال: فلان أمْيَلُ العاتق، إذا كان ذلك الموضعُ منه معوجاً. وقالوا: العاتق: الزِّق الضَّخم، واحتجّوا ببيت لبيد، وإنما أراد الخمر:
أُغلي السِّباءَ بكلِّ أدكنَ عاتقٍ ... أو جَونة قُدحت وفُضَّ خِتامها
ويقال: قَتَعَ الرجل يقتَع قُتوعاً، إذا انقمع مِن ذُلٍّ.
والقَتَع: ضرب من الدود أحمر يأكل الخشبَ. قال الشاعر:
غادرتُهم باللوَى قَتْلَى كأنَهمُ ... خشْبٌ تَنَصَّفَ في أجوافها القَتَعُ
وإنما قيل للمرأة الذَّميمة: قَتَعَة تشبيهاً بذلك.
ت - ع - ك
عَتَكَتِ القوسُ تعتِك عَتْكاً وعُتوكاً، إذا قدُمت فاحمارَّ عُودها، فهي عاتك، وقالوا عاتكة أيضاً. وعَتَكَتِ المرأةُ بالطِّيب، إذا تضمَّخت به. ومنه اشتقاق اسم عاتِكة. ويقال: عَتَك البولُ على أفخاذ الإبل، إذا انصبغت به. وهو راجع إلى قولهم: عَتَكَتِ المرأةُ بالطِّيب. وأنشد:
تذكَّرَتْ تَقْتَدَ بَرْدَ مائها
وعَتَكَ البولُ على أنسائها
وعَتَكَ الرجلُ على يمينٍ فاجرة، إذا أقدم عليها. وعَتَكَ فلان على فلان، إذا حمل عليه أو أرهقه شراً. وبه سُمِّي العَتيك، أبو هذه القبيلة. وكَتعِ الرجلُ كَتَعاً، مفتوح المصدر، إذا شمَر في أمره. وقال قوم: بل كتع، إذا انقبض وانضمّ، فكأنه من الأضداد عندهم. ورجل كتَع، إذا كان كذلك.
وجاءني القومُ أجمعون أكتعون، وجاءني النِّساء جُمَعُ ُكَتعُ، ورأيت دارَك جمعاءَ كتعاءَ. وقال قوم: هو إتباع، وقال قوم آخرون: بل أكتعون في معنى أجمعين. والكَعْت: أصل بناء الكَعيت، وهو هذا الطائر الذي يسمَّى البُلْبُل.
ت - ع - ل
تَلِعَ الرجلُ يتلَع تَلَعاً، إذا طالت عُنُقُه، فهو أتلعُ والأنثى تَلْعاء، وكذلك الفرس. وأتلع الرجلُ، إذا مدَ عُنُقَه متطاولاً. وتَلَعَتِ الضُّحى وأتلعتْ، إذا انبسطت. والتَّلْعة من الوادي: ما اتّسع من فُوَّهته، والجمع تِلاع. وربّما سمِّيت القطعة من الأرض المرتفعة: تَلْعة، والأول الأصل. ومُتالِع: اسم جبل معروف.
وعَتَلْت الرجلَ أعتِله وأعتُله عَتْلاً، إذا جذبته جذباً عنيفاً. ورجل مِعْتَل: مِفْعَل من العَتْل. ورجل عُتُلّ، إذا كان جافياً غليظاً، ولم يتكلَّم فيه الأصمعي. وكل جافٍ عُتُل. ورُمْح عُتُل: غليظ. والعَتَلَة: المِجْثاث، وهي الحديدة التي يُقلع بها فَسيل النخل، والجمع عَتَل لغة أهل الحجاز.
ت - ع - م


العَتَمَة: عَتَمَة الإبل، وهو رجوعها من المرعى بعدما تُمسي. وكان الأصمعي يقول: به سمِّيت صلاة العَتَمَة. ثم كثر ذلك حتى قالوا: أعتمَ الرجلُ بالشيء، إذا أبطأ به. ومنه قولهم: عاتِم القِرى، أي بخيل يُغتِم قِرى أضيافه، أي يؤخره. وكل من أبطأ عن شيء فقد عَتَمَ عنه وأعتم وجئتنا عاتماً ومُعْتِماً. وفي كلام لهم: ليلةُ أرْبَعْ عَتَمَةُ رُبَعْ. والعُتْم: زيتون ينبت في جبال السَّراة لا يَحمل.
والعَمْت: فَتْلُ الصوف باليد حتى يصير خُصَلاً فيُغزل. يقال: عَمَتُّ الصوفَ أعمِته عَمْتاً، ويقال لتلك الخُصَل من الصوف: العُمت، الواحدة عَميتة. قال الشاعر:
فظلَّ يَعْمِتُ في قَوْط ومَكْرَزَةٍ ... يقطِّعُ الحَّصر تأقيطاً وتهبيدا
القَوْط: القطيع من الغنم. قال الراجز:
ما راعني إلا جَناحٌ هابطا
على البيوت قَوْطَه العُلابِطا
ومَتَعَ النهارُ يَمْتَع متوعاً، إذا ارتفع، هكذا قال أبو حاتم. ومَتَعَ السرابُ، إذا ارتفع في أول النهار مُتوعاً أيضاً.
ومتَّعت الرجل بالشيء تمتيعاً، إذا ملَّيته إياه، من قولهم: تملَّيت حبيباً، إذا دعوت له بطول المُقام معه. والمُتْعة: ما تمتّعتَ به. ونِكاح المتْعة الذي ذُكر، أحسبه من هذا إن شاء الله.
والمَعْت: الدَّلْك، مَعَتُّ الأديمَ أمعَتُه مَعْتاً، إذا دَلَكْتَه، وهو نحو الدَّعك. والدَّعْك، زعموا: طائر، وقال قوم: الرجل الضعيف.
ت - ع - ن
العَنَت: العَسْف أو الحَمْل على المكروه. وأعْنَتَه يُعنته إعناتاً.
ويقال العَنَت أيضاً من الإثم عَنِتَ يَعْنَت عَنَتاً، إذا اكتسب مَأثماً. ولست أذكر قول أبي عبيدة في تفسيره في التنزيل فأقلِّدَه إيّاه. وعَنِتَ العظُم عَنَتاً، إذا أصابه وَهْيٌ أو كسر. وأكَمَة عَنوت، إذا طالت.
ونَعَت الشيءَ أنعَته نَعْتاً، إذا وصفته، فالشيء منعوت وأنا ناعت.
ونَتَعَ الدَّمُ وغيره ينتُع وينتِع، إذا خرج من الجرح قليلاً أنتع، قليلاً، فهو ناتع، وكذلك الماء يخرج من العين والحَجَر. وربما قالوا نَتَعَ العَرَقُ أيضاً.
ت - ع - و
أهملت في الثلاثي ولها في الاعتلال مواضع.
ت - ع - ه
عُتِهَ الرجلُ فهو معتوه، والاسم العُتاه، وهو اختلاط العقل، شبيه بالبَلَه.
وتعتَه الرجلُ، إذا تنظَّف ونظَّف ثيابَه. قال الراجز:
عليَّ ديباجُ الشَّباب الأدْهَنِ
في عُتَهِيِّ اللُّبْس والتقيُّنِ
ومنه اشتقاق اسم عَتاهية. وهَتعَ الرجل إلينا، إذا أتى مسرعاً، مثل هَطَعَ وأهطع سواء.
ت - ع - ي
أهملت، يتلوه:
باب التاء والغين
مع باقي الحروف التي تليهما في الثلاثي الصحيح
ت - غ - ف
الفَتْغ: مثل الفَدْغ، سواء. يقال: فَتَغْت الشيءَ أفتَغه فَتْغاً، إذا وطِئته حتى ينشدخ.
ت - غ - ق
أهملت وكذلك حالهما مع الكاف.
ت - غ - ل
غَتِلَ المكانُ يغتَل غَتَلاً، إذا كثر فيه الشجرُ، والموضع غَتِل. ونخل غَتِل: ملتفّ، لغة يمانية.
وغَلِتَ في الحساب: مثل غَلِطَ سواءة هكذا يقول الأصمعي. وقال بعض أهل اللغة: لا يقال غَلِتَ إلاّ في الحساب وحده، والغَلَط في غيره أيضاً. وقال أبو عبيدة: غَلِطَ في كلامه وغَلِتَ في حسابه. ورجل غَلُوت، من الغَلَط.
واللَّتْغ: الضَّرب باليد، زعموا لَتَغَه بيده لَتْغاً، وليس بثَبْت.
ت - غ - م
الغتْمة: العُجْمة رجل أَغتمُ من قوم غُتْم وأغتام، وامرأة غَتْماء.
والغَمْت من قولهم: غمَتُّه أغمِته غَمْتاً، إذا غَطَطْتَه.
ت - غ - ن
نَتَغْتُ الرجلَ أَنتِغه وأَنتُغه نَتْغاً، إذا عِبْتَه وذكرته بما ليس فيه ورجل مِنْتَغ، إذا كان فعّالاً لذلك.
ت - غ - و
أهملت.
ت - غ - ه
أهملت.
ت - غ - ي
أهملت.
باب التاء والفاء
مع ما يليهما من الحروف في الثلاثي الصحيح
ت - ف - ق
الفَتْق: ضِدُّ الرَّتْق. والصُّبح الفَتيق: المُشرق. وأفتقَ القومُ، إذا لاح لهم الصبح. وأفتقتِ الشمسُ، إذا بدت من فُتوق السَّحاب. وأنشد:
تُريكَ بياض لَبتِها ووجهاً ... كقرن الشمس أفتقَ ثمّ زالا
وأفتقَ القوم: سمّنوا ماشيتهم. وتفتَقت الماشيةُ شحماً، إذا سمنت.
وأعوام الفَتَق: أعوام الخِصب. قال الراجز:
يأوي إلى سَفعاءَ كالثوب الخَلَقْ


لم يَرْجُ رِسْلاً بعد أعوام الفَتَقْ
والفَيْتَق، الياء زائدة، قالوا: الحدّاد، وقالوا: النجّار وستراه في بابه إن شاء الله.
ت - ف - ك
الفِتْك: معروف. والرجل الفاتك: الذي إذا همَّ فعل. وفي الحديث: " قَيَّدَ الإسلام الفِتْكَ لا يَفْتُكُ مسلم " . وفي بعض اللغات: فتّكتُ القطنَ تفتيكاً، وهو النَّفش.
والكَتْف: شدُّ اليدين إلى وراء، وكذلك كَتْفُ الطائر: شَدُّ جَناحِه.
والكَتِف: معروفة. والكِتاف: حبل يُشدّ به وظيفُ البعير إلى كَتِفه.
والكُتْفان: ضرب من الدَّبى. قال الأصمعي: واحد الكُتْفان من الدَّبى: كاتِفة. وإنما سُمِّي كُتْفاناً لأنه يتكتّف في مشيه كالنَّزْو. وكتّفتِ الفرسُ، إذا مشت فحرَّكت كَتِفيها. والكُتَاف: وجع الكَتِف، قال: وكذلك الكَتَف والكتيفة: كَلْبَتا الحدّاد، وقال قوم: بل الكتيفة: الضَّبَّة من الحديد. والكتيفة: موضع. والكَفْت: سترك الشيءَ كفتُّه أكفِته كَفْتاً. وكل شيء ضممته إليك فقد كَفَتَّه. وفي دعاء لهم: " اللهمَّ آكْفِتْه إليك " ، أي آقْبِضْه.
وبَقيع الغَرْقَد يسمَّى كَفْتَة لأنه يُدفن فيه. وكِفات كل شيء: ما ضمَّه، فالبيوت كِفات الأحياء والقبور كِفات الأموات. قال الله عزّ وجلّ: " ألم نجعل الأرضَ كِفاتاً أحياءً وأمواتاً " .
وفرس كَفيت الشدّ: سريع، وجَرْي كَفْت وكَفيت. وكل سريع كَفْت وكَفيت. وانكفت الرجلُ انكفاتاً، إذا أسرع في عمل أو مشي.
ت - ف - ل
تَفِلَ الشيءُ يتفَل تَفَلاً، إذا تغيّرت رائحته. وفي الحديث في النساء: " وليَخْرُجْنَ تَفِلاتٍ " ، أي غيرَ متعطِّرات.
والتَّلَف من قولهم: تَلِفَ الشيء يتلَف تَلَفاً، وأتلفته إتلافاً. ورجل مُتْلِف ومِتلاف: يُتلف مالَه ويُنْفِذه. والفَتْل: مصدر فتلت الحبل أفتِله فَتْلاً. وجمل أَفتلُ وناقة فَتْلاءُ، وهو تباين المنكب عن الزَّور، وهو محمود.
ورجل أَفتلُ، إذا بان مَرْفِقه عن زَوْرِه، والاسم الفَتَل. والفَتْلة: من ثمر العِضاه. والفتيلة: الذُّبالة. والفَتيل: ما يخرج من شقّ النواة. وأفلتَ من الشيء يُفلت إفلاتاً، إذا نجا منه. وتفلَّتَ فلان علينا، إذا توّثب. وقد سمّت العرب فُليتاً وأَفْلَتَ. والفَلْتة: آخر ليلة من الشهر. والفَلْتة: الفُجاءة.
وأَفتَلْتُ على فلان، إذا قضيت الأمر دونه. ويقال: رجل فَلَتان، إذا كان متسرِّعاً إلى الشرّ.
واللَّفْت من قولهم: لَفَتُّ الشيءَ ألفِته لَفْتاً، إذا لويته. ولفتُّ ردائي على عنقي، إذا عطفته. قال الراجز:
أسْرَعُ من لَفْت رداء المرتدي
والألْفَتُ، في لغة بني تميم: الأعسر، وفي لغة غيرهم: الأحمق.
والالتفات: معروف، وأصله لَيًّ العنق. ولَفَتُّ الدقيقَ بالسمن أَو غيره، إذا عصدته. والعصيدة واللفيتة سواء. وكل معصودٍ ملفوت. ولَفَتُّ اللِّحاء عن الشجرة، إذا قشرته، أَلفِته لَفْتاً. وأما قول امرىء القيس:
نَطعنُهم سُلْكَى ومخلوجةً ... لَفْتَكَ لامينِ على نابلِ
أي: رَدَّك سهمين على رامي نَبل، هكذا يقول الأصمعي. وقال غيره: معناه: ارْمِ ارْمِ، أي لفتَ كلامين. واللَفت: الذي يؤكل، ولا أحسبه عربياً.
ت - ف - م
أهملت في الثلاثي.
ت - ف - ن
التَّنْف: أصل بناء التُّنُوفة، وهي القَفْر من الأرض، والجمع التَّنائف.
وحَرَّة فَتين، إذا كانت سوداء. قال أبو عبيدة: قوله جلّ وعزّ: " على النار يُفتنون " ، أي يُحرقون. وفتنتُ الرجلَ أَفتِنه فَتْناً وأَفتنتُه إفتاناً. واختلف أهل اللغة في فتنتُ وأفتنتُ، فقال قوم: لا يقال إلاّ فتنتُه فهو مفتون، وهي اللغة الكثيرة. وقال آخرون: أفتنتُه فهو مُفْتَن، وأبى الأصمعي إلاّ فتنت، ولم يُجز أفتنتُ أصلاً، وكان يطعن في بيت رؤبة:
وَدَّعْنَ من عهدكِ كلَّ دَيْدَنِ
وأَنْصَعْنَ أخداناً لذاك الأَخْدَن
يُعْرِضْنَ إعراضاً لدِين المُفْتَنِ
هذا موضوع على رؤبة. قال أبو حاتم: فأنشدته:
لئن فتنتْني لَهْيَ بالأمس أَفتنتْ ... سعيداً فأمسى قد قَلى كلَّ مسلمِ
قال: هذا أُخذ عن مخثث، ولا يُثْبَت. والنَّتْف: معروف. والمِنتاف: المِنتاخ. والنُّتْفَة: ما نتفتَه بأصابعك من نبت أو غيره. والنُّتافة: ما سقط من الشيء المنتوف.
؟ت - ف - و
الفَوْت: مصدر فات يفوت فَوْتاً. والفَوْت: الفُرْجة بين الإصبعين، والجمع أفوات. والفَتْوى في معنى الفُتَيّا، وستراها مع نظائرها إن شاء الله.
ت - ف - ه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق