تلاوات اسلام صحي

الأحد، 3 مارس 2013

9.ثالث كتاب جمهرة اللغة لابن دريد الأزدي

تابع لما قبله 
ورجل مِسهاب: يُسهب في كلامه فيُكثر.
وأرض مِرباب: تَرُبُّ الناس، أي تجمعهم.
وناقة مِضراب: قريبة العهد بضِراب الفحل.
وأمرأة مِتفال: لا تَعَهّدُ نفسَها بالطيب.
وأرض مِعشاب: كثيرة العشب.
ومِنماص، وهو المِنتاف.
ومِفراص، وهو إشْفى عريض الرأس تُفرص به النعال. قال الأعشى:
وأدفعُ عن أعرأضكم وأعِيرُكم ... لساناً كمِفراص الخفاجيّ مِلْحبا
الخفاجي منسوب إلى بني خَفاجة من بني قُشير.
وأرض مِدعاس: كثيرة الدعس، وهو الرمل الدُّقاق.
وكذلك المِيعاس من الوَعْس.
وأمرأة مِنداص: نَزِقة كثيرة الحركة.
وناقة مِدراج: تُجاوز وقتَ نِتاجها.
ومِمراج، وهو الرجل الذي يُمْرِج أمورَه ولا يُحكمها. وامرأة مِغناج، من الغنج كالدلال.
وناقة مِسحاج: تَسْحَج الأرضَ بخُفّها فلا تلبث أن تَحْفى. ورجل مِذياع: يذيع الأسرار ولا يكتمها، وكذلك مِشياع من قولهم: ذائع شائع. وقال قوم: شائع إتباع لا يُفرد.


ورجل مِضياع: يضيَع أموره.
وكذلك مِسياع من قولهم: ضائع سائع. وقال قوم: سائع إتباع.
وناقة مِرياع: تَريع إلى صوت الراعي، أي ترجع إليه.
وفرس مِسناف: متقدِّم في سَيره.
ومِلطاط: غائط من الأرض.
ومن هذا الباب
طريق مِيتاء: واضح.
والمِقلاء، وهي الخشبة التي يضرب بها الصبيانُ القُلَة. قال امرؤ القيس:
فأصدرَها تعلو النِّجادَ عشيَّةً ... أقَبُّ كمقلاء الوليد خميصُ
وحمار مقلاءُ عُونٍ، إذا كان يسوقها.
والمِحشاء: إزار غليظ، وربما هُمز وقصر فقيل: مِحْشَأ. ورجل مِهداء: كثير الهدايا. فأما المِهْدَى، مقصور، فهو الإناء الذي يُهدى فيه من طبق وغيره.
ورجل مِقراء: كثير القِرى. فأما المِقْرَى الإناء الذي يُقرى فيه فمقصور.
والمِحضأ: خشبة تُحضأ بها النار، أي تحرَّك، مقصور لا غير.
والمِحْذى، مقصور: الذي يُحذى به. ورجل مِحذاء: يُحذي الناس، أي يعطيهم.
وفرس مِرخاء: سهل التقريب سريعه.
ورجل مِزجاء المطيّ: يزجيها ويرسلها. قال الشاعر:
وإني لَمِزجاءُ المطيّ على الوَجَى ... وإني لتَرّاكُ الفرأش الممهَّدِ
ورجل مِزراء على الناس: يُزري عليهم.
وهذا باب يطول، وفيما رسمناه كفاية إن شاء اللّه.
باب فُعَّيل
زُمَّيل: ضعيف.
وسُكَّيت، وقالوا سُكَيت بالتخفيف، وهو آخر ما يجيء من الخيل في الحَلْبة، والحَلْبة: دَفعة الخيل في الرهان كحَلْبة السحاب بالمطر، ثم كثر ذلك حتى سُمَي موضع المِضمار حَلْبة.
وسُرَّيط: يسترط كل شيء، أي يبتلعه.
وجُمَّيز: ضرب من الشجر يشبه التين؛ وقال قوم: بل هو التين بعينه.
وجُمَّيل: طائر، وقالوا جُمَيْل بالتخفيف.
والعُلَّيق: شجر.
والقُبَّيط، وهو الناطف. وقال قوم: القُبّاط، وهو أعلى اللغتين.
وعُمَّيص: اسم.
باب فَعَليل
حَمَصيص: نبت.
وهَمَقيق: نبت، زعموا.
وصَمَكيك: موضع، ويقال: الشديد.
قال أبو بكر: الهَمَقيق ذكره الخليل وحده وكان يقول: إنه دخيل.
باب مِفْعيل
رجل مِنطيق. ومِشريق، وهي المَشْرُقة.
وفحل مِغليم.
وفرس مِحضير، ولا يقولون مِحضار، وهو القياس.
باب فِعْليت
عِفريت: شيطان، والجمع عفاريت. وقالوا: عِفريت نِفريت، إتباع لا يُفرد.
وعِزويت: موضع.
وعِتريس: يعترِس الشيءَ، أي يأخذه غَصْباً.
وعِتريف: اسم.
وصِمليل: ضرب من النبت.
وقِرميد: الآجرّ أو نحوه، روميّ معرَّب.
وقِنِديد: عصير عنب يُطبخ بأفاويه. وربما سمّيت الخمر قِنديداً.
باب فِعْوِيل
غِسوِيل: نبت.
وسِموِيل: طائر.
باب فُوعال
طُومار: معروف، على أنه معرَّب، زعموا.
وسُولان: اسم.
وسُوبان: موضع.
وسُولان: موضع.
ويلحق به طُوبالة، وهي النعجة، ولا يقال للكبش طُوبال.
باب فُعَلْنِيَة
يقال: هو في بُلَهْنِيَة من عيشه، أي في سعة ورخاء، وكذلك في رفهْنِيَة.
وأنشد:
ما لي أراكم نياماً في بُلَهْنِيَةٍ ... وقد تَرَوْن شِهابَ الحرب قد سَطَعَا
وعُفَرْنِيَة، وهو الداهي. وربما سُمّي الشَّعَر النابت في وسط الرأس عُفَرِْنِيَة، وهي العِفراة؛ وقال مرة أخرى: والصحيح عِفرِيَة. وقُلَنْسِيَة، وقالوا قُلَيْسِيَة، وهو أعلى.
باب فَعِلان
ظَرِبان: دابّة معروفة بالبادية منتننة الرائحة من ظَرِبان " ويقال: " أفْسَى من ظَرِبان " وقَطِران: معروف.
وشَقِران: أحسبه موضعاً أو نبتاً.
باب فِعَلْنَة
هو يمشي العِرَضْنة، وهي مِشية فيها اعتراض.
ورجل خِلَفْنة: كثير الخُلْف.
ورجل بِلَغْنة: يبلِّغ الناس أحاديث بعضهم عن بعض.
ورجل إلَعْنة، أى شِرّير.
ورجل زِمَحْنة: سيىء الخُلق بخيل ضيّق.
وأرض دِمَثْرة: سهلة.
باب فُعُلاّن
خُضُمّان: موضع.
ورجل عُمدّان: طويل.
وغمدّان، قالوا: غمد السيف، وليس بثبْت.
وجُرُبّان وجلُبّان، وهما أيضاً قِراب السيف وفُرُكان: أرض.
وعُرُفان: جبل.
وعُرُفان أيضاً: دويبة.
باب فِعِنْلال
فِرِنْداد: موضع.
وسِرِنْداد: موضع.
باب فَعِيلاء
فحل عَجِيساء وعَجاساء: عاجز لا ينزو. وإبل عَجاساء: كثيرة.
وتمر قَرِيثاء وكرِيثاء.
وظَلِيلاء: موضع.
باب فُعَّلَى


السُّمَّهى: الكذب والباطل.
ولُبَّدى: طائر. وقالوا: لُبَّدَى: قوم مجتمعون.
باب مِفْعِلَّى
مِرْعِزَّى، وقالوا مِرْعِزاء، ممدود.
ومِرْقِدَّى: رجل يَرْقَدّ في أموره ويمضي، أي يجدّ فيها.
باب فعَّيْلَى
لُغَّيْزَى، وهو موضع يُلْغِز فيه اليَربوع فينعطف في سَرَبه.
وبُقَّيْرَى: لعبة لهم.
باب فَعْلَلَّى
يَهْيَرَّى، وهو الباطل، يقال: أخذ فلان في اليَهْيَرَّى، أي أخذ في الباطل ونحوه.
ومَرْحَيّا: كملة تقال عند الإصابة في الرمي.
وبَرْدَيّا: موضع.
باب فَعَلوتَى
رَغَبوتَى ورَهَبوتَى ورَحَموتَى، من الرغبة والرهبة والرحمة.
باب يَفْعيل
يَقْطين، وهو كل شجر انبسط على الأرض نحو الدُّبّاء والحَنْظَل وما أشبههما.
ويَعْقيد: عسل يُعقد حتى يَخْثُر.
ويَعْضيد: ضرب من النبت.
ويدخل في هذا الباب يَبْرين، وهو موضع.
باب يَفْعَل
يَرْمَع، وهي حجارة رِقاق تبرق في الشمس. ومثل من أمثالهم:
كَفّا مطلَّقةٍ تفًتُّ اليَرْمَعا
ويَلْمَع، وهو السراب. ومن أمثالهم: " أكذبُ مِن يَلْمَع " ؛ وقد قيل أيضاً: " أخذلُ من يَلْمَع " .
ويَرْفَى: اسم.
ويَرْهَى: اسم أيضاً.
باب يَفَنْعَل
يَلَنْدَد، وهو الرجل البخيل الضيق.
ويَلَنْجَج: عود يُتبخر به.
ويَرَنْدَج: صِبغ أسود، وقال أبو حاتم: هو الذي يسمَّى الدارِش.
باب فِعْيوْل
الكِدْيَوْن: دُرْدِري الزيت. قال النابغة:
عُلَيْنَ بِكِدْيَوْنٍ وأًشْعِرْنَ كُرَّةً ... فهنّ إضاءٌ صافياتُ الغلائلِ
الكُرّة: بَعَر يُحرق ويُنثر على الدروع حتى لا تصدأ. وذِهْيَوط: موضع.
وعِذْيَوْط، وهو الذي إذا جامع النساء استرخى دُبُرُه حتى يخرج رجيعُه.
وحِرْذَوْن، بالدال والذال: دا بّة، زعموا، أو سبع.
وبِزْيَوْن: معروف. فأما قول العامّة: بِزْيُون، فخطأ.
وبِرْذَون: معروف.
وعِلَّوْص وعِلَّوْض: ابن آوى، هكذا قال الخليل. وعِلَّوْص:داءٍ في البطن نحو الهَيْضة.
وقِلَّوْب: الذئب، وربما قيل قِلِّيب. قال الشاعر:
أتيحَ لها القِلَّوْب من بطن قَرْقَرَى ... وقد يَجْلِب الشرَّ البعيدَ الجوالبُ
كذا أنشده أبو حاتم عن أبي زيد.
وعِجَّوْل: العِجل من البقر الأهلية؛ ولا يقال للوحشيّ: عِجَّوْل في قول الخليل.
وجِلَّوْز: ثمر شجر معروف، وهو البُنْدُق.
والخِنَّوْص: ولد الخِنزير.
وخِنَّوْر، قالوا: من أسماء الضَّبُع، وليس بثَبْت. وقالوا: أمّ خِنَّوْر.
ورجل هِلَّوْف: عظيم اللحية.
وممّا يلحق بهذا الباب
خِنَّوف، وهو العَيِيّ الأبله.
وسِنوْر: معروفة.
باب ما كان في أوّله تاء
فمنها أصلية ومنها مقلوبة عن الواو
من ذلك تَنْضُب، ضرب من الشجر.
وتَتْفُل: ولد الثعلب.
ومن غير هذا الوزن
تَذْنوب، وهو البُسر الذي قد أرطب من أذنابه. قال الراجز:
فعَلِّقِ النَّوْطَ أبا محبوبِ
إنّ الغَضا ليس بني تَذْنوبِ
النَّوْط هاهنا: جُليلة صغيرة من جِلال التمر.
وتَضْروع: موضع. قال الشاعر:
ونِعْمَ أخو الصُّعْلُوك أمس تركتُه ... بتَضْروعَ يَمري باليدين ويَعْسِفُ
يصف رجلاً طُعن فهو يَضرب بيديه على الأرض. يقال: عَسَفَ البعيرُ، إذا ارتفعت حَنْجَرَته عند الموت؛ وقوله: يمري، كأنه يمسح الأرض بيديه.
وتَعْضوض: ضرب من التمر.
وتَحْموت من قولهم: تمر حَمْت، إذا كان شديد الحلاوة. وتُدْرَأ القوم، مثال تُدْرَع: رئيسهم، وقالوا: فو تُدْرَههم. وأمر تُرْتُب: دائم.
وشاة تِحْلِبة: تُنزل اللبن من غير أن يقرعها الفحل.
وتِحْلِبة الجِلد، وهو ما قشره الدابغ منه.
وقوس تَرْنَموت: تسمع لها، حنيناً إذا نُزع فيها.
ومنه التتمير، وهو اللحم الذي يجفَّف. وأنشد:
لها ذخائرُ من لحمٍ تتمِّره ... من الثَّعالي ووَخْر من أرانِيها
وتَنبيت، قالوا: ضرب من النبت.
وتِلْحِيّ: اسم.
وتِرْعِيّة: رجل حسن القيام على إبله.
وتَدْوِرة: موضع.
وتفْرِجة: ضعيف؛ يقال: رجل تِفْرِجة.
وتَوْدِية، وهي التَّوادي، وهي عيدان صغار تصَرّ على أعلاف الناقة.
وتَحُوط: سنة مُجْدِبة. قال الشاعر:


الضامنَ الناسَ في تَحُوطَ إذا ... لم يرسِلوا تحت عائذٍ ربَعا
والتَّرْوِية: معروفة.
وتُؤثور: حدي!ق يؤثر بها في بواطن أخفاف من الإبل.
وتَنْهِية: أرض منخفضة يتناهى إليها ماء السماء.
وتَلْهِية: حديث يُتلهّى به. قال الشاعر:
بتَلْهِيَةٍ أريشُ بها سهامي ... تَبُذّ المرشِقاتِ من القطينِ
والتَّرْقُوة: معروفة.
وتَرْنوق، وهو الطين الرقيق يكون في المسائل والغُدْران.
وتِرْبيق، وهو خيط تُرْبَق به الشاة يُشَدّ في عُنُقها.
وتِرْفيل: رجل يَرْفُل في ثوبه.
وتِمْتان، والجميع تماتين، وهي الخيوط التي يضرَّب بها الفُسطاط.
وتَحْمُر: موضع.
باب
القُبَّيْط: الناطف.
والعُلَّيْق: ضرب من الشجر.
والدُّمَيْق: اسم.
باب
حِذْرِية: أرض فيها غِلَظ.
وهِبرِيه وتِبْرِيه: ما يسقط الرأس مثل النًّخالة من الحَزاز.
وزِخْرِية: نبت تامّ.
وعِفْرِية قد مرّ ذكرها.
باب ما جاء من المصادر على تَفْعِلة
التَّحِلّة: تَحِلّة القَسَم.
وتَضِرّة: من الضَرَر.
وتَقِرّة: من القرار.
وتِغَرَّة من الغَرَر. وفي الحديث: " تَغِرَّةَ أن يُقتلا " وتَضِلّة من الضلال.
وتَعِلّة من العَلَل.
وتَفِيئة وتَثيّة، يقال: جئتك على تَفِيئة ذاك وعلى تئفّة ذاك؛ مقلوب، أي على أثره، وتَئيّة أيضاً، وهما اسمان وليسا بمصدر.
وتَجِرّة من اجترارك الشيءَ لنفسك.
ويقال: فعلتُ ذاك تَجِلّةً لك، أي من إجلالك.
وتَكِمّة من قولهم: كَمَى الشهادة، إذا سترها.
وتَقِيّة وتَرِيّة، وقالوا تِرْية، وتَحِيّة.
وهذا باب يطّرد القياس فيه ولكني أذكر الجمهور منه
رجل لُعَبة: كثير اللَّعِب؛ ورجل لُعْبة: يُلعب به.
ورجل لُعَنة، إذا كان يلعن الناسَ؛ ولُعْنة، إذا كان يُلعن. قال الشاعر:
والضيفَ اكرِمْه فإن مَبيتَه ... حقُّ، ولا تَكُ لُعْنَةً للنُّزَّل
ورجل ضحَكة: كتير الضحك؛ وضُحْكة: يُضحك منه. ورجل سُخَرة من الناس؛ وسُخْرة: يُسخر منه.
ورجل طُلَبة: يطلب الأمور؛ وطُلْبة: تُطلب منه الحوائج، ورجل هُمَزة لُمَزة: يهمِز الناس ويلمِزهم، وهمْزة لُمْزة: يُهمز ويُلمز.
ونُوَمة: كثير النوم؛ ورجل نُوْمة: خامل.
ومما يجيء منه على فُعَلة ولا يكون فيه فُعْلة
جارية خُبَأة: تَخْبَأ وجهها.
وجارية قُبَعة: تختبىء تارة وتَطَلَّعُ أخرى، أي تُظهر وجهها. ورجل بُرَمة: يتبرّم بالناس، ولم يُقَل بُرْمة.
ورجل هُذَرة بُنَرة: كثير الكلام.
ورجل وُكَلة تُكَلة: يوكِّل أمرَه إلى الناس؛ ويقال: وَكَلَ وأوكلَ.
وفحل خُجَأة: كتير الضِّراب.
ورجل قُشَرة: مشؤوم.
ورجل نُبَزة من النَّبْز.
باب ما جاء على فَعْل وفَعيل
رجل بَلْغ وبَليغ.
وكلام وَجْز ووَجيز من الإيجاز.
ورجل كَفْت وكَفيت: سريع في أموره، ومثله: كمش وكَميش.
ورجل ذِمْر وذَمير، إذا كان داهية.
ومكان وَعْر ووَعير.
وشيء وَتح ووَتيح ووَتِح، وهو القليل.
ونَذْل ونَذيل.
ورجل جَهْم وجَهيم.
وكَثْر وكَثير.
وجَثْل وجَثيل من الشَّعَر.
وحَقر وحَقير.
وشَقْن وشَقِن وشَقين: قليل، أعطاه عطاء شَقْناً.
باب فَعالة وفعالِيَة
رَفاهة ورَفاهِيَة.
وطَماعة وطَماعِيَة.
وكَراهة وكَراهِيَة.
وطَبانة وطَبانِيَة من الفطنة.
وفَطانة وفَطانِيَة من الفطنة أيضاً.
وطَواعة وطَواعِيَة.
ونَزاهة ونَزاهِيَة.
وخَباثة وخَباثِيَة.
باب فاعل وفَعيل بمعنى
ماء باضع وبَضيع، مثل ناجع ونَجيع، إذا كان مريئاً. ولون ناصع ونَصيع.
وخابر وخبير.
وشاهد وشَهيد.
وعالم وعَليم.
وحازم وحَزيم. قال الشاعر:
وقد تزدريَ النفسُ الفتى وهو عاقلٌ ... ويؤفَنُ بعضُ القوم وهو حَزيم
وقادر وقَدير.
وماجد ومَجيد.
ووعد ناجز ونَجيز.
وقابض وقَبيض في السرعة.
وناضر ونَضير.
وسامر وسَمير.
وكافِل وكَفيل.
وضامن وضَمين.
وزاعم وزَعيم من السُّودد والكفالة؛ وزعيم القوم: سيّدهم، وزعيم القوم: كفيلهم.
وعالن وعَلين.
ورابط الجأش ورَبيط الجأش، إذا كان شجاعاً.
وجَرَنَ الأديمُ فهو جارد وجَرين، إذا لان ومَرَنَ.
وكامن وكَمين.
ومكان واجن ووَجين: صلب شديد.


وماء آجن وأَجين.
وراجل ورَجيل، وهذا يُختلف فيه يقال: مكان رَجيل، إذا كان صلباً، ورجل رَجيل: قويّ على المشي. قال الهذلي:
ويقضي حاجَهُ الرَّجُلُ الرَّجيلُ
وشاحم وشَحيم، ولاحم ولَحيم؛ وهذا يًختلف فيه، يقولون: رجل لاحم كما قالوا: تامِر ولابِن، وقالوا: رجل لَحيم، إذا كان ضخماً.
وسامن وسَمين.
وباقر وبَقير، جمع البقر؛ وماعز ومَعيز، وضائن وضَئين.
وقافل وقَفيل، إذا يبس.
وعاجل وعَجيل.
وصامل وصَميل: يابس.
وحامل وحَميل في معنى كافل وكفيل.
وصابر وصَبير، والصَّبير: الكفيل، ولا يقال في معنى صَبَر: صبير.
وحاسر وحَسير في معنى الإعياء.
وسامق وسَميق من قولهم: نبت سامق: تامّ. وظَهير، وهذا يُختلف فيه ربما كان الظهير المعين.
وناصر ونَصير.
باب ما جاء من فَعيل على مُفْعِل
رجل معْرِق في الكرم والنسب وعَريق، أي له آباء كرام.
ومؤلِم وأليم.
وموجِع ووجيع.
ومورِق ووَريق.
ومُكْرث وكَريث من قولك: كرثني الأمر، إذا أثقلني، وقال أيضاً أمر كارث ومُكْرِت وكَريث.
ومُعْرِب وعريب.
ومجرم وجريم، وهو المذنب، وهذا يُختلف فيه فيقال: جريمة قومه، أي كاسبهم، ولا يقال: جَريم من جارِم.
ومُرْطِب ورَطيب.
ومُسْمِع وسَميع. وأنشد:
أمِن ريحانةَ الداعي السَّميعُ
باب فَعْل وفِعْل
كاحً الجبل وكِيحه، وهو سفحه.
وقال وقِيل.
ورارٌ ورِيرٌ، وهو المخّ إذا كان رقيقاً، وقد قيل رَيْر أيضاً.
وقار وقِير.
وعابٌ وعَيْب.
وذامٌ وذَيْم من العيب.
وقادُ رمحٍ وقِيدُ رمحٍ وقِدَى رمحٍ.
وقابُ رمحٍ وقِيبُ رمحٍ، ولا أحسبه محفوظاً.
وقاسُ رمحٍ وقِيسُ رمحٍ.
ورجل فالُ الرأي، وفِيل الرأي وفائل الرأي وفَيِّلُ الرأي؛ قال يونس: قال رؤبة: ما كنت أحبّ أن أرى في رأيك فيالة أي ضعفاً.
ومما ألحق بهذا الباب
الذَّأْم والذَّيم.
والعاب والعيب.
باب
فَسَدَ الشيءُ وفَسُدَ.
وحَمَضَ اللبنُ وحَمُضَ.
وخَثَرَ اللبنُ وخَثُرَ.
وخَزَنَ اللحمُ والسمنُ وخَزُنَ. إذا تغيّر، وقد قيل خَزِنَ وخَنِزَ.
وحَمَصَ الجرحُ وحَمُصَ، إذا سكن ورمه.
وصمَلَ الشيءُ وصَمُلَ، إذا صلُبَ.
وفي بعض اللغات: حَسَنَ الشيءً وحَسُنَ، وليس بثَبْت. وجَمَسَ السمنُ وجَمُسَ: يَبِسَ وجَمَدَ. قال: وكان الأصمعي يَعيب ذا الرُّمّة في قوله:
ونَقري سديف الشحم والماءُ جامس
ويقول: لا يكون الجموس إلا للدَّسَم وما أشبهه، والجمود للماء.
وجَمَد وجَمُدَ.
وضَمَرَ وضَمُرَ.
وشَعَرَ وشَعُرَ؛ ما شَعَرْتُ به ولا شَعُرْتُ به.
وغَمَضَ المكانُ وغَمُضَ، إذا صار غامضاً.
وسَمَقَ وسَمُقَ، إذا طال.
ومَثَل ومَثُلَ، إذا انتصب له.
وحَزَرَ النبيذُ واللبنُ وحَزُرَ، إذا حَمَضَ، وهذا كثير. وصَلَحَ وصَلُحَ، وليس بثَبْت. وأنشد:
وما بعد سبِّ الوالدين صُلوحُ
وكَسَدَ الشيءُ وكَسُدَ.
ورَسَبَ الشيءُ ورَسُبَ.
وشَسَبَ وشَسُبَ.
وشَسَفَ وشَسُفَ، إذا ضمَرَ ويَبِسَ.
باب
غنّيتُ وتغنّيتُ.
وبخترت في المشية وتبخترتُ.
وبهنستُ وتبهنستُ، وهو شبيه بالتبختر أيضاً.
ورهييتُ وترهييتُ، وهو مثل التبختر أيضَاً. قال الشاعر:
فتلك غَيايةُ النَّقِمات أضحت ... تَرَهْيَأُ بالعِقاب لمجرمينا
أي تتبختر به. قال أبو بكر: ويُهمز أيضاً فيقال ترهيأتُ في معنى ترهييتُ، وهو شبيه بالتبختر، وقالوا: بل هو الترقد في الموضع.
وخطرفتُ وتخطرفتُ في السرعة.
وصدّقتُ وتصدّقتُ.
وفكّرتُ وتفكّرتُ.
وعجرفتُ وتعجرفتُ؛ والعجرفة: ركوب الرأس في الأمر. ويقال: قُطِعَ بفلان وانقُطع به.
وتَعَهّدُه الحُمّى وتَعاهدُه.
وتعلّت المرأةُ من نِفاسها وتعالت، إذا خرجت منه وطَهَرَت وحلّ للزوج أن يطأها.
وتجنّنَ وتَجانَّ.
وتضحّكَ وتضاحكَ.
وتلعّبَ وتلاعبَ.
وتكيّدَ وتكايدَ من الكِياد، وتكأّدَ وتكاءدَ؛ فأما تكايدَ فتفاعلَ من الكيد، وأما تكأّدَ فمن قولهم: كاءدني هذا الأمرُ، إذا أثقل عليك.
وتعيّا بالأمر وتعايا به.
وتكبّرَ وتكابرَ، وهاتان تفترقان أحياناً، يقال: تكبّرَ من الكِبَر وتكابرَ من السنّ ونحوه.
وتشدّدَ وتشادَ.
وتردّدَ وترادَّ.
باب
الشُّغْل والشَّغَل.


والبُخْل والبَخَل.
والحُزْن والحَزَن.
والرُّشْد والرَّشَد.
والطٌّنْف والطَّنَف، وهو النادر من الجبل.
والحُجْر والحِجْر في معنى الحرام؛ يقال: حِجْر وحَجْر وحُجْر في معنى واحد.
والجُحْد والجَحَد والجَحْد.
والضُّعْف والضَّعْف.
والخُسْر والخَسَر، وقالوا الخَسْر.
والعُمْر والعَمْر؛ قال الأصمعي: وهما واحد مر عُمْر الإنسان. وأنشد بيت ابن أحمر:
بانَ الشبابُ وأَخْلَفَ العَمْرُ
أي العُمْر. وقال غير الأصمعي: أراد عُمور الأسنان، واحدها عَمْر، أي تغيّرت من الكِبر. قال أبو بكر: قيل لرجل: ممّ اشتًقّ اسمك؟ فقال: من أحد الشيئين، إما من عَمْر الأسنان، وإما من عَمْر الإنسان.
والضُّرّ والضَّرّ، وربما اختُلف في هذا فيُجعل الضُّرّ: الهُزال، والضَّرّ: ضد النفع. ويقال: ما لي به خُبْر وما لي به خِبر، وليس خِبر بثَبْت.
باب
يقال: عَدَنُ أبْيَن ويَبْيَن.
وقناً يَزَنّي وأَزَنيّ، وقيل يَزْأنيّ وأزْأنيّ.
ويَلَنْجوج وألَنْجوج، وهو ضرب من الطِّيب. وقال أيضاً: ضرب من الشجر يُتبخّر به، ويقولون: هو العود بعينه.
ويَرَنْدَج وأَرَنْدَج.
وذو يَزَنٍ وذو أَزَنٍ.
ويَعْصُر وأعْصُر.
واليَرَقان والأَرَقان؛ وزرع مأروق ومَيروق.
ويقال: امضِ أمامي ويمامي ويمامتي وأمامتي. قال الشاعر:
فقُلْ جابتي لبَّيك واسْعَ يمامتي ... وأَليِنْ فراشي إن كَبِرْتُ ومَطْعَمي
ويقال: أجبتُه جابةً وإجابةً؛ ونحوه: أعدتُه عادةً وإعادةً؛ وأعرتُه إعارةً وعارةً. قال الشاعر:
فأخْلِفْ وأتْلِفْ إنما المالُ عارةُ ... فكُلْهُ مع الدَّهر الذي هو آكلُهْ
باب من المصادر
رجل غُمْر بيّن الغَمارة والغُمورة.
وشَعَر كَثّ بيّن الكَثاثة والكُثوثة.
وشهم بيّن الشَّهامة والشُّهومة.
وضئيل بيّن الضَّآلة والضؤولة.
وبَئيل بيّن البَآلة والبُؤولة من التقل.
وطعام جَشِب بيّن الجَشابة والجُشوبة، وهو الخشن المأكل.
وجَلْد بيّن الجَلادة والجُلودة.
وفارس بيّن الفَراسة والفُروسة في الثبات على الخيل. فأما في التفرّس فالفِراسة لا غير. وقالوا فُروسيّة.
وحَدَث بيّن الحَداثة والحُدوثة.
ورجل ثَبْت المَقام بيّن الثَّباتة والثًّبوتة.
وشَعَر جَثْل بيّن الجَثالة والجُثولة.
وعَبْل بيّن العَبالة والعُبولة.
وفَعْم بيّن الفَعامة والفعومة، إذا كان ممتلئاً.
ودَليل بيّن الدِّلالة والدُّلولة والدِّلِّيلَى. ودَلاّل بيّن الدَّلالة. وسهم حَشْر بيّن الحَشارة والحُشورة، إذا كان دقيقاً.
وسَمْح بيّن السَّماحة والسّموحة.
وصَعْل بيّن الصَعالة والصّعولة، إذا كان صغير الرأس.
وحَمْش الساق بيّن الحَماشة والحُموشة، إذا كان رقيقهما.
وكَمْش بيّن الكَماشة والكُموشة: سريع في أموره.
وزَمِرُ المروءةِ بيّن الزَّمارة والزُّمورة، إذا كان قليل المروءة.
وجَهير بيّن الجَهارة والجهورة، إذا كان له رُواء.
ونَذْل بيّن النَّذالة والنُّذولة.
وطِفل بيّن الطُّفولة، وقال قوم الطَّفالة وليس بثَبْت.
وجمل قَحْر بيّن القَحارة والقُحورة.
وكذلك قَحْم بيّن القَحامة والقُحومة، إذا كان مسنّاً.
ورجل دَمْث بيّن الدَّماثة والدُّموثة في سهولة الأخلاق.
وصارم بيّن الصَّرامة، وقالوا الصُّرومة وليس بثَبْت.
وحازم بيّن الحَزامة، وقال قوم الحُزومة وليس بثَبْت.
وحجر صَلْد بيّن الصَّلادة والصُّلودة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق